اليابان تكتفي بالفحوص الانتقائية

قال الوزير المسؤول عن مكافحة فيروس كورونا في اليابان، إن اليابان ستتوقف عن إجراء الفحوص الشاملة للكشف عن حالات الإصابة بفيروس كورونا، وستستهدف عوضاً عن ذلك المعرضين للإصابة ومن يواجهون الحد الأقصى من المخاطر، في مسعى للحيلولة دون حدوث موجة ثانية من الإصابات بالفيروس.

وتتخلف اليابان كثيراً في الوقت الحاضر عن الدول الصناعية الكبرى الأخرى في عدد الفحوص، وهو ما تسبب في انتقادات من بعض الخبراء الذين يقولون إنها لا تفعل ما يكفي لتعقب الفيروس، ولمنع ظهور بؤر إصابات جديدة.

ودافع وزير الاقتصاد الذي يشرف أيضاً على مكافحة فيروس كورونا، ياسوتوشي نيشيمورا، عن سياسة اليابان، قائلاً إنه من الصعب إجراء اختبارات تفاعل البلمرة المتسلسل (بي.سي.آر) لجميع السكان. وأضاف أن الوضع الأمثل هو أن تفحص اليابان جميع السكان مرة واحدة وتعزل المصابين منهم، لكن ذلك «مستحيل واقعياً». وسجلت اليابان نحو 17200 إصابة وتوفي 900 تقريباً بالمرض، وهي أعداد أقل بكثير عن مثيلتها في الولايات المتحدة التي بلغ عدد حالات الإصابة فيها 1.9 مليون حالة، وشهدت أكثر من 110 آلاف وفاة بالمرض.

 

طباعة