البيت الأبيض بصدد نشر 10 آلاف جندي لقمع الاحتجاجات

ذكرت شبكة "سي.بي.إس" التلفزيونية الأميركية أن البيت الأبيض يرغب في نشر حوالي عشرة آلاف جندي من العاملين في الخدمة لقمع الاحتجاجات في العاصمة واشنطن وأماكن أخرى في الولايات المتحدة.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع للقناة التلفزيونية السبت إن وزير الدفاع، مارك اسبر ورئيس هيئة الأركان المشتركة، الجنرال مارك ميلي رفضا استخدام أي من القوات العاملة.

وذكر التقرير أن اسبر كان قد نقل على ما يبدو حوالي 1600 من الجنود العاملين إلى العاصمة، للرد حال الضرورة.

يشار إلى أن قوات الحرس الوطني البالغ عددها خمسة آلاف المتواجدة بالفعل هناك، لم تحتاج مساعدة، وبدأت القوات العاملة المغادرة ليلة الخميس الماضي.

ولم يعلق البيت الأبيض على هذا الأمر.

وتظاهر عشرات الآلاف في أنحاء الولايات المتحدة كافة السبت ضد التمييز العنصري في تحرك يأتي في إطار حركة احتجاجية دخلت أسبوعها الثاني وانطلقت على خلفية قضية جورج فلويد، الأميركي الأسود الذي قضى خلال توقيفه.

وعمت التظاهرات المدن الرئيسة من نيويورك إلى لوس أنجلوس، لكن العاصمة واشنطن كانت في مركز الاحتجاجات حيث تدفق الآلاف إلى الشوارع المحيطة بالبيت الأبيض الذي سُيّج بالحديد.

وراقب عناصر من الجيش التجمّع، وطافت طوّافات في الأجواء بينما رقص بعض المتظاهرين وصاح آخرون "هذه ليست حفلة!".

ومنعت العوائق وحراس غير مسلحين متظاهرين من الوصول إلى عتبات نصب لينكولن التذكاري حيث ألقى أيقونة حركة الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ خطابه الشهير "لدي حلم" عام 1963 مطالبا بإنهاء العنصرية في الولايات المتحدة.

طباعة