بري يحذر من أصوات تنادي بالفيدرالية لحل الأزمات في لبنان

حذّر رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، في كلمة ألقاها أمس بمناسبة عيد المقاومة والتحرير ويوم القدس وعيد الفطر، من أصوات تعلو في لبنان وتنادي بالفيدرالية لحلّ الأزمات.

وحذر الرئيس بري «من الأصوات النشاز التي تعلو في لبنان وتنادي بالفيدرالية لحلّ الأزمات التي يرزح تحتها»، مضيفاً «فلا الجوع وأي عنوان آخر سيجعلنا نستسلم لأي مشروع صهيوني».

ودعا بري إلى «إعادة إنتاج الحياة السياسية انطلاقاً من قانون انتخابي جديد خارج النظام الطائفي ولبنان دائرة انتخابية واحدة»، مشدداً على استقلالية القضاء.

وأعلن أنه «آن الأوان للبنانيين لوقف المضاربات السياسية التي تؤدي إلى إرباك النظام العام ووقف إطلاق التهم يميناً ويساراً، ولنتحمل مسؤولياتنا لتحرير لبنان قضائياً وسياسياً».

وشدد على «تحرير قطاع الكهرباء من عقلية المحاصصة المناطقية والطائفية والفيدرالية من خلال تعيين مجلس إدارة جديد نظيف الكف».

وقال: «لا يعقل ولا يجوز أن يكون الأمن الغذائي والصحي وجنى عمر اللبنانيين ضحية لسياسة مصرفية خاطئة، ونجدد من موقعنا التأكيد على أن ودائع اللبنانيين مقدسة».

وأضاف «المطلوب من الحكومة مغادرة محطة انتظار ما ستؤول إليه المفاوضات مع الصندوق والدول المانحة، والانطلاق بعمل ميداني بعيد عن الخطط، والمطلوب أعمال بدلاً من الأقوال».

وعن موضوع صفقة القرن أعلن بري أن هذه الصفقة «هي وصفة سحرية لإعادة إحياء مشروعات التقسيم والفدرلة من بوابة فلسطين»، مؤكداً «كلبنانيين رفضنا هذه الصفقة المذلة والتوطين».

وشدّد على «شرعية مقاومة الفلسطينيين، وبقدر ما نكون مع فلسطين نكون مع أوطاننا».


صفقة القرن هي وصفة سحرية لإعادة إحياء مشروعات التقسيم والفدرلة.

طباعة