خلافا لترامب: امرأة تناولت هيدروكسي كلوروكين لـ 19 عاما وأصيبت بكورونا

صورة

في ضربة أخرى لمعجزة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، "معجزة الإكسير"، بأن عقار هيدروكسي كلوروكين يساعد على علاج كورونا، أكدت امرأة ظلت تتناول هذا العقار لمدة عقدين تقريبا لعلاج مرض " الذئبة" لكنها أصيبت بالفيروس على كل حال – كذبة الرئيس.

وانتقدت ترامب لقوله إن الدواء سيساعد على منع المرض. وقالت كيم، التي طلبت أن يُشار إليها باسمها الأول فقط، لشبكة "دبليو أي أس أن" إنها ظلت تتعاطى الدواء منذ 19 عامًا، لكنها لا تزال تعاني من أعراض فيروس كورونا منذ أبريل.

وأخبرت كيم الشبكة بانها كانت تعاني الضعف العام، والسعال والحمى، وتقول "ظلت الحمى مرتفعة للغاية، ولم اكن استطع التنفس" ووصف لها الطبيب المضادات الحيوية، إلا أن أعراضها ساءت وتم تشخيصها في النهاية بفيروس كورونا بعد زيارتها غرفة الطوارئ.

وأعربت كيم عن إحباطها بعد أن قادها ترامب إلى التفكير في أن هذا الدواء سيوفر لها مستوى من الحماية ضد الفيروس.

"لن تكن بأمان على الإطلاق عندما تتناول هذا الدواء لأنة لن يمنع أي شيء، لا تزال تترصدك الإصابة بالفيروس التاجي."

وتمضي قائلة "اشعر بنوع من الغضب بعد أن اعتقدت أنه يفعل جازما ويخبر العالم بأسره بأنه صادق في ذلك."

وكشف دونالد ترامب في وقت سابق من هذا الأسبوع أنه يتناول عقار مضاد للملاريا هيدروكسي كلوروكين لدرء الفيروس التاجي.

إلا أن هذا الدواء اصبح مصدر قلق بعد دراسة جديدة واسعة النطاق في مجلة لانسيت ربطته بزيادة خطر الوفاة وعدم انتظام ضربات القلب لدى مرضى  كورونا.

وفي غضون ذلك، أظهر استطلاع جديد أجرته شبكة ايبسوس موري وايه بي سي أن 60% من الأميركيين يرفضون الآن تعامل الرئيس مع الوباء، بانخفاض 17% منذ مارس.

وأثار ترامب يوم أمس مزيدًا من الجدل بعد زيارته لمصنع فورد في ميشيغان عندما أشاد بمؤسس شركة السيارات العملاق المعروف لكنه رفض ارتداء قناع الوجه على الرغم من تحذير المدعي العام للولاية من أن هذه سياسة الشركة ومتطلبًا قانونيًا .

وقال ترامب مرارًا وتكرارًا أن هذا الدواء، الذي يستخدم غالبًا في علاج الملاريا، يمكن أن يساعد في علاج أو منع الفيروس التاجي الجديد.

وأعلن الرئيس يوم الاثنين أنه تناول نفس الدواء لمدة أسبوع ونصف تقريباً. وصرح للصحافيين "لقد فهمت الأمر، كل ما يمكنني أن أقوله لكم هو أنني أشعر حتى الآن أنني بخير."

ويتابع "لقد ظهرت الكثير من الأشياء الجيدة حول هيدروكسي كلوروكوين، وسيظهر لنا الكثير من الأشياء الجيدة وستفاجأون بعدد الأشخاص الذين سيتناولون هذا الدواء، ولا سيما عمال الخط الأمامي ".

وتتعافى كيم الآن من الفيروس، لكنها لا تزال تعتمد على الأكسجين في المنزل.

 وكان هناك القليل من الأدلة على أن الدواء فعال في علاج أو الوقاية من فيروسات التاجية.

ونشرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية الشهر الماضي تحذيرًا بان الدواء قد يتسبب في مشاكل حادة في نظم القلب لدى المرضى.

وتم السماح باستخدام الدواء مؤقتًا خلال جائحة كورونا لعلاج الفيروس في المستشفيات عندما لا تتوفر التجارب السريرية.
 

 

طباعة