برلمانية مصرية تؤكد إصابتها بـ"كورونا" داخل مجلس النواب

البرلمانية المصرية شيرين فراج.

أعلنت البرلمانية المصرية شيرين فراج، تناولها علاج الملاريا بعد إصاباتها بفيروس كورونا المستجد "كوفيد19"، وهو ما أدى إلى شفائها وخروجها من مستشفى العزل هي وأبنائها، بعد أن نقلت إليهم العدوى بـ"كورونا".

وأضافت فراج، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "على مسئوليتي"، الذي يُعرض على شاشة "صدى البلد" المصرية، مع الإعلامي أحمد موسى: "تلقيت العدوى من داخل مجلس النواب، بسبب اجتماع للجنة خطة الموازنة، أنا لا أخرج من البيت إلا للمجلس".

وكانت فراج، أشارت منذ قليل، في مداخلة هاتفية بأحد البرامج، لتعرضها للإصابة بسبب مخالطتها، لأحد قيادات وزارة الصحة، خلال حضورهم اجتماعا بالبرلمان، وهو ما نفته لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب.

في المقابل، نفت هيئة مكتب لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، ما أثير على لسان النائبة شيرين فراج، بشأن إصابتها بعدوى فيروس كورونا، خلال مشاركتها في اجتماعات لجنة الخطة، التي خصصت لمناقشة مشروع قانون الموازنة العامة الجديد 2020- 2021.

وأكدت هيئة مكتب اللجنة، أن جميع أعضاء اللجنة والنواب الذين شاركوا من خارج اللجنة بخير، ويتمتعون بصحة جيدة، ويشملهم النواب المخالطين للنائبة شيرين فراج، والذين لم تظهر عليهم أية أعراض.

وأصيبت فراج قبل أكثر من أسبوع وشكلت حالتها أول إصابة بين البرلمانيين في مصر، ما أثار حالة من الهلع داخل البرلمان المصري حينها، حيث تداول أعضاء مجلس النواب المصري الأمر بصورة كبيرة عبر تطبيق "واتساب".

 

طباعة