1000 قتيل باشتباكات عرقية في جنوب السودان

صرح مسؤول في جنوب السودان، أمس، بأن ما لا يقل عن 1000 شخص قُتلوا في يوم واحد، خلال اشتباكات على خلفية عرقية في البلاد.

وقال مفوض مقاطعة أورور في ولاية جونقلي، جون داك جاتلواك، عبر الهاتف لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أمس، إن ما لا يقل عن 370 آخرين أصيبوا بعدما هاجم أشخاص مدججون بالسلاح من عرقية مورلي، ست قرى بالمقاطعة السبت الماضي.

وأوضح المفوض أن من القتلى 230 من النساء والأطفال، إلى جانب 270 من الشباب الذين حاولوا الدفاع عن عائلاتهم وجيرانهم.

وأضاف: «تأكدنا من مقتل نحو 1000 شخص»، مضيفاً أن حصيلة القتلى قد تكون أعلى، وأوضح أن البحث مستمر عن المفقودين من أهالي القرى، الذين فروا إلى الغابات هرباً من المهاجمين، الذين كانوا مسلحين بقاذفات صواريخ وأسلحة رشاشة.

وكان جاتلواك قال في وقت سابق من الأسبوع الجاري، إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 80 شخصاً.

وتعتقد السلطات المحلية أن الهجوم كان رداً على حادث مماثل في فبراير الماضي، عندما نهب رجال من عرقية «النوير» ماشية واختطفوا أطفالاً.. وتقع حوادث نهب الماشية بصورة متكررة في تلك المنطقة.

 

طباعة