ترامب يهدد منظمة الصحة العالمية ويمهلها شهرا لإجراء إصلاحات

هدّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب فجراليوم بتعليق التمويل الأميركي لمنظمة الصحة العالمية بصورة دائمة إذا لم تجر المنظّمة الأممية، خلال 30 يوماً، «تحسينات جوهرية كبيرة».

ونشر ترامب تغريدة على تويتر أرفقها بصورة عن كتاب أرسله إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس جاء فيه أنّه «إذا لم تلتزم منظمة الصحة العالمية إدخال تحسينات جوهرية كبيرة في غضون الثلاثين يوماً المقبلة سأحوّل تجميدي المؤقّت لتمويل الولايات المتحدة لمنظمة الصحة العالمية إلى تجميد دائم وسأعيد النظر في عضويتنا في المنظمة».

ويعدد الرئيس الأميركي في الرسالة المكونة من أربع صفحات أمثلة عن ما يعتبر أنها أخطاء ارتكبتها المنظمة في إدارتها لأزمة الوباء، لا سيما تجاهلها للتقارير الأولية عن ظهور الفيروس، وقربها وتسامحها مع الشديدين مع الصين.

وأضاف ترامب في الرسالة «من الواضح أن الخطوات الخاطئة المتكررة من جانبكم ومن جانب منظمتكم للاستجابة إلى الوباء قد كلفت العالم غالياً. السبيل الوحيد الذي يجب أن تعتمده منظمة الصحة العالمية هو التمكن من إثبات استقلالها عن الصين».

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس ترامب من البيت الأبيض «لست سعيداً بمنظمة الصحة العالمية»، و«هي دمية بيد الصين».

وكانت إدارة ترامب علّقت في منتصف أبريل بصورة مؤقّتة تمويلها للمنظمة، متّهمة إياها بالانحياز إلى الصين وبالتستّر على مدى خطورة فيروس كورونا المستجدّ وبسوء إدارة الأزمة التي تسبّب بها.

وواجه ترامب انتقادا دوليا بعد أعلانه تعليق التمويل للمنظمة أثناء مراجعة تستغرق ما بين 60 إلى 90 يوما. كما واجه انتقادات أيضا حول كيفية استجابة البيت الأبيض للفيروس في البداية.

وفي وقت سابق الاثنين خلال مؤتمر للجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية، أعاد رئيسها تيدروس أدهانوم غيبريسوس تأكيده على أن المنظمة قد حذرت «سريعاً» و«غالباً» من الفيروس، وأنه سيطلق تحقيقاً «مستقلاً» إزاء استجابة الوكالة الأممية للوباء واستجابة الدول الأعضاء فيها «في أسرع وقت عندما تكون اللحظة ملائمة».

طباعة