بعد أزمة سياسية استمرت أكثر من عام في إسرائيل

نتنياهو يقدّم تشكيل «حكومة الوحدة الجديدة» إلى «الكنيست»

صورة مـــركبة لنتنياهو وغانتس.

قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حكومة الوحدة الجديدة التي شكلها إلى الكنيست أمس، لينهي الجمود السياسي المستمر منذ أكثر من عام، بينما يستعد للمثول أمام المحكمة خلال أسبوع لاتهامات تتعلق بالفساد.

وبموجب اتفاق لتقاسم السلطة مع بيني غانتس، منافسه الانتخابي السابق المنتمي للوسط زعيم حزب أزرق أبيض، سيتولى نتنياهو منصب رئيس الوزراء لمدة 18 شهراً ثم يسلم المنصب لغانتس.

وأكد نتنياهو أن على الحكومة الجديدة، العمل على فرض السيادة الإسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية.

وقال نتنياهو أمام البرلمان بعدما أتى على ذكر تلك المستوطنات «حان الوقت لتطبيق القانون الإسرائيلي، وكتابة فصل آخر في تاريخ الصهيونية». وأعلن كل من نتنياهو وشريكه المنافس بيني غانتس تعييناتهما في الحكومة الجديدة، الأكثر تضخماً في التاريخ الإسرائيلي مع 36 وزيراً و16 نائباً متوقعين.

وأعلن نتنياهو وغانتس، الشهر الماضي أنهما سينحيان خلافاتهما جانباً لتوحيد القوى لقيادة البلاد خلال أزمة فيروس كورونا وتأثيراتها الاقتصادية الشديدة.

ويقضي اتفاقهما المثير للجدل لتقاسم السلطة بأن يتولى نتنياهو منصب رئيس الوزراء لأول 18 شهراً قبل أن يتم استبداله بغانتس لمدة 18 شهراً. وستحتوي كتلة كل منهما أيضاً على عدد مماثل من الوزراء.

واتهم مراقبون الحكومة بأنها بعيدة عن الواقع من خلال إنشاء العديد من المناصب الوزارية في وقت ارتفعت فيه البطالة إلى 25% نتيجة لوباء فيروس كورونا.

لكن لأن كتلة نتنياهو تضم أحزاباً عدة صغيرة، لم يتبق لديه سوى عدد محدود من المناصب الوزارية التي يمكن تقديمها لحزب الليكود، وقد واجه تمرداً صغيراً من أعضاء بارزين غاضبين في الحزب.

وأدى الاتفاق في الجهة المقابلة إلى حل حزب غانتس «أزرق أبيض» بعد أن نكث بوعد حملته الأساسي بعدم العمل تحت قيادة نتنياهو، الذي وجهت إليه اتهامات بالفساد ويواجه محاكمة جنائية مقبلة. ولم يكن ليرى اتفاق الائتلاف الذي تم التدقيق فيه كثيراً النور لولا أن المحكمة العليا في البلاد قضت بأنه ليست هناك أسباب قانونية لمنعه.

وسيبدأ غانتس مشاركته الحكومية بتولي منصب وزير الدفاع، مع تولي زميله في الحزب قائد الجيش المتقاعد غابي اشكنازي حقيبة الخارجية. وسيصبح النائب الأعلى لنتنياهو في الليكود، وزير الخارجية المنتهية ولايته يسرائيل كاتس، وزيراً للمالية. ومن المقرر أن يتولى ياريف ليفين، أقرب حلفاء نتنياهو، منصب رئيس الكنيست.


نتنياهو: «حان وقت ضم مستوطنات الضفة الغربية، وكتابة فصل آخر في تاريخ الصهيونية».

طباعة