استطلاع يكشف تزايد عدم الرضا عن جونسون

إحباط في بريطانيا بسبب إجراءات تخفيف العزل العام

حركة المرور عادت إلى طبيعتها في وسط لندن. أ.ف.ب

أقرّ رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أمس، بأن هناك شعوراً عاماً بالإحباط من الإجراءات التي اتخذتها حكومته للتخفيف من إجراءات العزل العام، المفروضة بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك بعد انتقادات واسعة النطاق للقواعد الجديدة التي أقرّ بأنها أكثر تعقيداً.

وبينما أظهر استطلاع، أجرته صحيفة «أوبزرفر»، تزايد عدم الرضا عن تعامل جونسون مع الأزمة، كتب رئيس الوزراء في صحيفة «ميل أون صنداي»: «أدرك أن الناس سيشعرون بالإحباط من بعض القواعد الجديدة».

وبدأت الحكومة البريطانية، الأربعاء الماضي، تخفيفاً تدريجياً للقيود، بتشجيع من لا يستطيعون العمل من منازلهم على العودة إلى وظائفهم، مع تجنب استخدام وسائل النقل العام إن أمكن، ولا تنطبق التغييرات على أقاليم أسكتلندا أو ويلز أو إيرلندا الشمالية، التي لم تخفف حكوماتها شبه المستقلة من الإغلاق.

وثمة انتقادات بأن رسالة الحكومة مربكة، وأرسلت إشارات متضاربة، ولايزال الناس ممنوعين من دعوة الأصدقاء والأقارب إلى منازلهم. وأظهر استطلاع صحيفة «أوبزرفر»، أمس، أن 42% غير راضين الآن عن تعامل الحكومة مع الأزمة، وهو ما يمثل انخفاضاً بمقدار تسع نقاط عن الأسبوع الماضي، بينما استحسن 39% أداء الحكومة، وهذه هي المرة الأولى التي تزيد فيها نسبة غير الراضين على نسبة الراضين.

وقال جونسون في «ميل أون صنداي»: «نحن نحاول إنجاز شيء لم يتعين إنجازه من قبل.. إخراج البلاد من حالة الإغلاق الكامل بطريقة آمنة، أدرك أن ما نطلبه أكثر تعقيداً من مجرد البقاء في المنزل، ولكن نحن بحاجة إلى الثقة بوعي الشعب البريطاني».


بوريس جونسون:

«نحاول إخراج البلاد من حالة الإغلاق الكامل بطريقة آمنة».

طباعة