جونسون يعترف بالإحباط

اعترف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الأحد بأن هناك شعورا عاما بالإحباط من الإجراءات التي اتخذتها حكومته للتخفيف من إجراءات العزل العام المفروضة بسبب فيروس كورونا وذلك بعد انتقادات واسعة النطاق للقواعد الجديدة التي أقر بأنها أكثر تعقيدا.

وبينما أظهر استطلاع أجرته صحيفة أوبزرفر تزايد عدم الرضا عن تعامل جونسون مع الأزمة، كتب رئيس الوزراء في صحيفة ميل أون صنداي «أدرك أن الناس سيشعرون بالإحباط من بعض القواعد الجديدة».

ويوم الأربعاء، بدأت الحكومة في تخفيف تدريجي للقيود في إنجلترا بتشجيع من لا يستطيعون العمل من منازلهم على العودة إلى وظائفهم مع تجنب استخدام وسائل النقل العام إن أمكن.

ولا تنطبق التغييرات على أقاليم اسكتلندا أو ويلز أو أيرلندا الشمالية، التي لم تخفف حكوماتها شبه المستقلة من الإغلاق.

وثمة انتقادات بأن رسالة الحكومة مربكة وأرسلت إشارات متضاربة. ولا يزال الناس ممنوعين من دعوة الأصدقاء والأقارب إلى منازلهم.

من جهته قال رئيس مكتب الميزانية البريطاني روبرت تشوت اليوم الأحد إن اقتصاد بريطانيا سوف يتعافى ببطء على الأرجح ولن ينتعش سريعا بعد توقف الأنشطة التجارية بسبب فيروس كورونا.

وأضاف توشت الذي يصدر مكتبه التوقعات الخاصة بالميزانية أن التصور الذي نشره المكتب الشهر الماضي ويُظهر انتعاشة سريعة كان الهدف منه توضيحي فقط لإظهار مدي تضرر المالية العامة.

وقال لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية «عمليا، أعتقد أن من غير المرجح أن نشهد عودة الاقتصاد للمستوى الذي كنا سنتوقعه له بنهاية العام لو كان الأمر بخلاف ذلك... بل سيكون التعافي أبطأ».
 

طباعة