عدم تسجيل أي حالات جديدة منذ شهر

كمبوديا تعلن تعافي جميع مرضى «كوفيد-19»

شرطي كمبودي يتحقق من درجة حرارة الزوار بمحكمة الاستئناف في فنوم بنه. إي.بي.إيه

قالت وزارة الصحة في كمبوديا أمس، إن آخر مريضة بفيروس كورونا المستجد تعافت وغادرت المستشفى، لتصبح الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا بلا أي إصابات، لكنها حثت المواطنين على الاستمرار في توخي الحذر.

وأضافت الوزارة في بيان أنه لن يتم تخفيف القيود المتعلقة بالفيروس بما في ذلك إغلاق المدارس والفحوص التي تجرى عند نقاط الدخول الحدودية والحجر الصحي للقادمين من الخارج.

ومنذ ظهور المرض في الصين ثم انتشاره في سائر أنحاء العالم، لم تسجل كمبوديا سوى 122 إصابة بالفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19 دون أي وفيات. وأصاب المرض أكثر من 4.5 ملايين شخص في العالم، كما أودى بحياة نحو 300 ألف منذ يناير .

وغادرت امرأة تبلغ من العمر 36 عاماً مستشفى في العاصمة فنومبينه وظهرت في بث إعلامي مباشر اليوم السبت، ووجهت المرأة المتعافية الشكر للسلطات الصحية.

وكانت أحدث حالة إصابة سجلتها كمبوديا في 12 أبريل. وقالت الوزارة إنها أجرت 14684 اختباراً للكشف عن الفيروس منذ يناير.

وحث وزير الصحة مام بونهينج الناس على توخي الحذر واتخاذ الإجراءات الاحترازية مثل عدم التجمع بأعداد كبيرة.

وأضاف للصحافيين «نعتقد أن معظم الحالات بوجه عام جاءت من الخارج، لذا علينا أن نكون حريصين عند جميع نقاط التفتيش الحدودية وفي المطارات والموانئ وعند نقاط التفتيش البرية».


122

إصابة بالفيروس الذي يسبب مرض «كوفيد-19»، سجلتها كمبوديا دون وفيات منذ ظهور المرض في الصين وانتشاره في سائر أنحاء العالم.

طباعة