«منظمة الصحة» تحذر أوروبا من «موجة ثانية قاتلة» لكورونا

حذّر مسؤول بارز بمنظمة الصحة العالمية من أن أوروبا قد تواجه «موجة ثانية قاتلة» من تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) في الشتاء المقبل.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانز كلوغ، في مقابلة مع صحيفة «تلغراف البريطانية، نشرته عبر موقعها الإلكتروني اليوم، إن الدول الأوروبية، التي بدأت في تخفيف قيود الإغلاق، يجب أن تتأهب لموجة ثانية فتاكة لتفشي (كوفيد-19) في الشتاء.

وأضاف كلوغ،»الآن هو وقت الاستعداد، وليس الاحتفال«، مؤكدا أن بدء انخفاض الزيادة اليومية في حالات الإصابة بالفيروس التاجي في بلاد مثل المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا لا يعني أن الجائة تنتهي، لافتا إلى أن مركز الوباء الآن بات في شرق القارة، مع تزايد عدد الحالات المصابة في روسيا وأوكرانيا وروسيا البيضاء وكازاخستان.

وأضاف المسؤول الأممي، أن على الدول استخدام الوقت بحكمة وبدء تقوية أنظمتها الصحية وبناء القدرات في المستشفيات ووحدات الرعاية الأولية والمركزة.

وأشار كلوغ، إلى أن»سنغافورة واليابان«فهمتا مبكرا أن هذا ليس وقت الاحتفال وإنما وقت الاستعداد»، وأن هذا هو ما تفعله الدول الإسكندنافية، حيث لا يستبعدون حدوث موجة ثانية لتفشي الوباء، ولكنهم يأملون في تحييده مبكرا.

وقالت الصحيفة إن العديد من الخبراء يحذرون من أن الموجة الثانية من الوباء يمكن أن تكون أكثر فتكا من الموجة الأولى، كما حصل مع وباء الإنفلونزا الإسبانية بين عامي 1918-1920.

وتضيف أنه عندما ظهرت الإنفلونزا الإسبانية لأول مرة في مارس 1918، كانت هناك مؤشرات أنها مرض موسمي اعتيادي، ولكنها عادت بعد ذلك بشكل أكثر ضراوة وفتكا في الخريف، مما أدى في النهاية إلى وفاة ما يقدر بنحو 50 مليون شخص.

وتأتي تصريحات كلوغ، بعد فترة قصيرة من إعلان منظمة الصحة العالمية أن «كوفيد-19» قد يتحول لفيروس متوطن وأنه ربما يضطر البشر للتعايش معه إلى الأبد، وتوقع خبراء ومسؤولون حول العالم وقوع موجة ثانية لتفشي الوباء.
 

طباعة