«الاشتراكي» المصري يجدد تضامنه مع الشعب الفلسطيني

أصدر الحزب الاشتراكي المصري بياناً تضامنياً مع الشعب الفلسطيني في الذكرى الـ72 للنكبة المشؤومة، محيياً صمود هذا الشعب، ودفاعه عن حقه التاريخي في أرضه ووطنه، وداعياً أحرار العالم إلى التضامن معه.

وقال البيان «تحل اليوم، 15 مايو 2020، الذكرى المشؤومة الـ72 لاغتصاب فلسطين، وترويع وطرد أصحاب الحق التاريخي فيها، الشعب الفلسطيني. ففي مثل هذا التاريخ من عام 1948 اكتمل أحد أهم ركائز المخطط الاستعماري لتمزيق دول المنطقة، وزرع الفتن والشقاق بين مكوناتها، ونهب مُقدَّراتها، بإنشاء القاعدة العسكرية العدوانية المتقدمة، التي دُرِّعت بأعتى الأسلحة، بما فيها القنابل النووية: إسرائيل، وتبنيها سياسياً، ودعمها اقتصادياً».

وتابع البيان «منذ تكوين هذه الدويلة الوظيفية، لم تكف عن العدوان على بلاد المنطقة وشعوبها، في فلسطين ومصر وسورية ولبنان والعراق، وغيرها من البلدان، وكلها أفعال تمت بتواطؤ وتغطية استعمارية، غربية وأميركية».

وختم البيان أن الحزب الاشتراكي المصري، يجدد إيمانه بعدالة القضية الفلسطينية، ويقينه بحتمية انتصار الشعب الفلسطيني، وهزيمة آخر بؤر السرطان الاستعماري في العالم كله، وزواله.

طباعة