شركة لصناعة السجائر تطور لقاحاً لـ"كورونا" من نباتات التبغ

الشركة تستخدم نباتات التبغ في إنتاج اللقاح التجريبي.

أعلنت شركة بريتش أمريكان توباكو لصناعة السجائر ومقرها لندن، اليوم الجمعة، استعدادها لبدء اختبار لقاح طورته لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على البشر، مضيفة أن اللقاء أظهر نتائج أولية إيجابية في مرحلة ما قبل التجارب السريرية.

وذكرت الشركة أنه يمكن أن تبدأ المرحلة الأولى من الاختبارات السريرية للقاح أواخر يونيو المقبل إذا وافقت سلطات الرقابة الدوائية على ذلك.

وأشارت اليوم وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن شركات الأدوية في العالم تتسابق على إنتاج لقاح للفيروس حيث يوجد أكثر من 100 لقاح محتمل يجري تطويرها في أوروبا والولايات المتحدة والصين ومناطق أخرى من العالم.

وذكرت شركة بريتش أمريكان توباكو أن شركة "كنتاكي بيو بروسيسنج" التابعة لها تستخدم نباتات التبغ في إنتاج اللقاح التجريبي والذي يجري تطويره انطلاقا من التركيب الجيني لفيروس "سارس- كوفيد-2".

وقالت الشركة إن هذا الأسلوب يساعد في الوصول إلى اللقاح بصورة أسرع من الطرق التقليدية ويقلل الوقت اللازم لذلك من عدة أشهر إلى ستة أسابيع.

وذكرت بلومبرج أن تطوير لقاح لفيروس كوفيد من نباتات التبغ يتناقض تماما مع التأثيرات الصحية السلبية لباقي منتجات التبغ.  وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن تدخين السجائر يزيد من مخاطر الإصابة بالأعراض الحادة لفيروس كوفيد- 19. كما أن منتجات التبغ نفسها مسؤولة عن موت أكثر من 8 ملايين شخص سنوياً في العالم وأغلبها نتيجة الاستخدام المباشر لمنتجات مثل السجائر بحسب منظمة الصحة العالمية.

طباعة