بريطانيا: اعتماد فحص الأجسام المضادة «إنجاز مهم»

أعلنت الحكومة البريطانية أمس رغبتها في الاستحواذ سريعاً على كمية كافية من اختبار للأجسام المضادة طورته مجموعة «روش» الصيدلانية السويسرية ونال موافقة السلطات الصحية الإنجليزية، أملاً بتخفيف إجراءات العزل المعمول بها منذ نهاية مارس لتطويق وباء كوفيد-19.

ويتيح هذا النوع من الفحوص كشف وجود أجسام مضادة في الدم وتحديد ما إذا كان شخص قد أصيب سابقاً بفيروس كورونا المستجد. وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس، إن موافقة بريطانيا على إجراء فحص الأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد هو «إنجاز مهم» قد يؤدي لتمكين البريطانيين من استخدام شهادات صحية تفيد بتكوينهم ذلك الشكل من أشكال المناعة. وتكشف فحوص الأجسام المضادة، المعروفة أيضاً باختبارات علم الأمصال، من أصيب بالعدوى على الرغم من أنه لم يتضح بعد إن كان وجود الأجسام المضادة للفيروس يمنح مناعة دائمة. وقال المتحدث للصحافيين «تحدثنا عن احتمال أن يكون هناك في المستقبل نوع ما من الشهادات الصحية التي تبين ما إذا كانت تكونت لديك أجسام مضادة أم لا، لكن علينا فهم استجابة الجهاز المناعي للفيروس على نحو أفضل وطول مدة المناعة ومستواها بعد العدوى، لنفهم إمكانات الفحص بشكل أفضل». وأضاف «من الواضح أنه إنجاز مهم أن يكون لدينا اختبار محدد لهذه الدرجة، لكن العمل سيستمر لتحسين فهم جميع إمكانات الاختبارات».

طباعة