إيران ترفض التهديد الأميركي بتفعيل العودة لعقوبات الأمم المتحدة

نقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية عن وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، وصفه للتهديدات الأميركية بتفعيل العودة لفرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على بلاده، إذا لم يمدد مجلس الأمن التابع للمنظمة الدولية حظر الأسلحة على طهران، بأنها «مزاعم حمقاء».

وأكد المبعوث الأميركي الخاص بإيران، برايان هوك، علانية، أول من أمس، هذه الاستراتيجية، بعد أسبوعين من قول مسؤول أميركي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الولايات المتحدة أطلعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا على خطتها.

ومن المقرر أن ينقضي أجل حظر الأسلحة في أكتوبر، بموجب الاتفاق النووي الإيراني المبرم في عام 2015، الذي انسحب منه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في عام 2018.

وتقول واشنطن إن بوسعها تفعيل عودة عقوبات الأمم المتحدة، لأن قراراً لمجلس الأمن في عام 2015 يدعم الاتفاق، لايزال يذكر الولايات المتحدة كطرف فيه.

وقال ظريف للصحافيين: «المزاعم الحمقاء للمسؤولين الأميركيين ليست شيئاً جديداً».

وأضاف: «ليس مفاجئاً أن نسمع مثل هذه الأمور من أشخاص يوصون بشرب المطهرات لدرء فيروس (كورونا)، أن يزعموا أنهم لايزالون طرفاً بالاتفاق بعد الانسحاب منه رسمياً».

ويبدو أنه كان يشير إلى اقتراح ترامب إجراء أبحاث عما إذا كان من الممكن علاج الإصابة بفيروس «كورونا» بحقن الجسد بمطهرات.

في الوقت نفسه، سخر متحدث باسم وزارة الخارجية من تقرير لوزارة الخارجية الأميركية لعام 2019، صدر أول من أمس، يفيد بأن إيران وأربع دول أخرى لم تتعاون بشكل كامل مع جهود الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب.

 

طباعة