وصفها بـ "البلد العدو".. مسؤول مغربي يثير ضجة كبري في الجزائر

أثار تصريح القنصل المغربي أحرضان بوطاهر في وهران بالجزائر، ضجة كبرى واستياء شديدا بعدما وصف الجزائر بـ"البلد العدو"، فيما أكد القنصل أن الفيديو مفبرك.

وقال القنصل المغربي، خلال لقائه مجموعة من الرعايا المغاربة العاملين في الجزائر، الذين تجمعوا أمام مقر القنصلية للمطالبة بإعادتهم إلى بلادهم، ومطالبته لهم بعدم التجمع بسبب منع السلطات الجزائرية التجمعات على خلفية أزمة كورونا: "نحن في بلد عدو".

واعتبرت وسائل إعلام الجزائر أن هذا التصريح منافٍ لكل الأعراف الدبلوماسية، وفيه تجاوز لحدود اللياقة، ويعد انزلاقا خطيرا من دبلوماسية المملكة المغربية في الجزائر.

وذلك قبل أن ينفي القنصل المغربي في مدينة وهران الجزائرية أن يكون قد تلفظ بوصف مسيء إلى الجارة الشرقية، الجزائر، خلال لقاء له بعدد من أفراد الجالية المغربية، معتبرا أن الفيديو المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي "مفبركاً".

وصرح أحرضان بوطاهر، للموقع الالكتروني "اليوم 24"، مساء اليوم الأربعاء، بأن المشاهد الظاهرة في الفيديو، التي تبين اجتماعه بعدد من المغاربة أمام مقر القنصلية، كلها وقائع صحيحة، إلا أن الصوت مفبرك، إذ أكد المتحدث أنه لم يصف بشكل مطلق الجزائر بأنها دولة "عدوة" بخلاف ما أظهره الفيديو المنتشر.

وأكد أحرضان أن اللقاء كان مقتصرا على أعضاء الجالية، إذ سجل الفيديو المذكور، قبل أن يطلع على نشر المقطع المفبرك على مواقع التواصل الاجتماعي، وصفحات الجزائريين، حسب قوله.

يذكر أن مقاطع فيديو تسربت، صباح اليوم الأربعاء، وأثارت جدلا كبيرا، بسبب التصريحات، التي تضمنتها، التي ورد فيها تصريح منسوب إلى قنصل المغرب في وهران، جاء فيه: "نحن في بلاد عدوة"، وهو ما ينفيه القنصل جملة، وتفصيلا.

طباعة