بينها دولة عربية.. 5 دول "لا تتعاون" مع أميركا في مكافحة الإرهاب

كشف مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الأربعاء، أسماء خمس دول "لا تتعاون بشكل كامل" مع الولايات المتحدة في جهود مكافحة الإرهاب.

وقال بيان للمكتب إن الوزارة أبلغت الكونغرس بأن هذه الدول اعتبرت أنها "لا تتعاون بشكل كامل" مع جهود مكافحة الإرهاب في 2019 وفقا لقانون مراقبة تصدير الأسلحة.

والدول المشار إليها هي إيران وكوريا الشمالية وسورية وفنزويلا وكوبا، وهذه هي المرة الأولى التي يتم اعتماد كوبا في هذا التصنيف منذ عام 2015.

ويمنع القانون مبيعات الأسلحة وإصدار تصاريح توريد المنتجات الدفاعية للدول التي تدخل في هذه القائمة.

وتصف الولايات المتحدة إيران بأكبر ممول للإرهاب في العالم، وتتهمها بتأييد "حزب الله"، و"المجموعات الإرهابية الفلسطينية" وتنظيمات إرهابية أخرى في الشرق الأوسط،

وقالت الوزارة إن إيران ظلت في 2019 أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، واستمرت في دعم حزب الله اللبناني، والجماعات الفلسطينية، والجماعات الشيعية العراقية ومن بينها "كتائب حزب الله" و"حركة النجباء" و"عصائب أهل الحق"، وغيرها من الجماعات الإرهابية العاملة في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وأشارت الوزارة إلى أن الحرس الثوري الإيراني تورط بشكل مباشر في الإرهاب وقتل مواطنين أميركيين، مشيرة إلى أن "فيلق القدس" التابع له لعب "الدور الأكبر" في تنفيذ حملة إرهابية عالمية.

كما تتهم الوزارة أيضاً سورية بدعم الإرهابيين.

أما كوريا الشمالية، فاتهمتها واشنطن بأنها لا تزال تأوي أربعة يابانيين شاركوا في اختطاف طائرة الخطوط الجوية اليابانية عام 1970 فضلا عن المصير الغامض لنحو 12 يابانيا اختطفوا في السبعينيات والثمانينيات.

وبالنسبة لفنزويلا، قال البيان إن سيطرة الرئيس المطعون في شرعيته نيكولاس مادورو داخل فنزويلا "أعاقت جهود مكافحة الإرهاب"، مشيرة إلى أن وزارة العدل الأميركية قد وجهت له ولبعض أعضاء النظام السابق الآخرين تهما تتعلق بالإرهاب والاتجار بالمخدرات.

وبالنسبة لكوبا، قالت الوزارة إنها تؤوي العديد من الهاربين من العدالة المطلوبين بتهمة العنف السياسي.

 

 

 

 

طباعة