احتجاج أميركي يتحول إلى بؤرة لـ"كورونا" بعد إصابة 72 متظاهر

72شخصا أصيبوا بفيروس كورونا في ولاية ويسكنسون الأميركية بعد مشاركتهم بحشد احتجاجي ضخم قبل ظهور أعراض المرض عليهم. ووفق موقع "ذي بروغريسف الاخباري.

وأكدت وزارة الخدمات الصحية في الولاية أنها قامت بجمع البيانات عن عدد الأشخاص الذين اصيبوا بالفيروس. وقالت جينيفر ميللر المتحدثة باسم وزار الخدمات الصحي "تمكنا من جمع معلومات مفادها إنه من أصل 1986 حالة تم تشخيصها يوم 6 أبريل أو بعده، كان هناك 72شخصا قالوا إنهم شاركوا في حشد ضخم".

وظهرت هذه المعلومات بعد أن شارك المئات من الأشخاص في ويسكنسون في حشد احتجاجاً على اوامر حكومة الولاية البقاء في المنزل.

وقالت ميللر "ثمة احتمال تعرض المصابين خلال الاحتجاج إلى أشياء أخرى لم يتم ذكرها في المعلومات التي تم جمعها".

واضافت ميللر وفق بروغريسف "كان جامعو المعلومات يسألون المرضى عما إذا كانوا قد حضروا تجمعات كبيرة، وإن كانت ليست بالضرورة للاحتجاج".

وكان الاحتجاج الذي تم أمام مبنى حاكم ولاية ويسكنسون قد ضم المئات من المحتجين الذين طالبوا الحاكم الديمقراطي توني ايفرز بإعادة فتح الولاية ووقف الإغلاق.

وقالت الشرطة في ويسكنسون إن نحو 1500 شخص احتشدوا ولم تحدث أي حالات اعتقال. وكان نحو ثلث المحتشدين لا يرتدون كمامات الوجه خلال التجمع. وقالت ميللر "حتى وإن لم يكن بالضرورة المصابين 72 الذين شاركوا في الحشد قد اصيبوا خلال هذا الحشد الاحتجاجي إلا أن المعلومات التي بحوزتنا تشير إلى ذلك".

 

طباعة