"كورونا" يفتك بـ"قاطع الرؤوس" وينتقم لضحاياه

يعد إسكاميلا من الأعضاء البارزين في عصابة "لوس زيتاس".

أعلنت السلطات المكسيكية وفاة تاجر المخدرات الشهير مويسيس إسكاميلا والملقب بـ"قاطع الرؤوس" عن عمر ناهز 45 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكان إسكاميلا يقضي عقوبة السجن لمدة 37 عاما بتهمة الاتجار بالمخدرات والأسلحة، فضلا عن ارتكاب جريمة قتل راح ضحيتها 12 شخصاً قطع رؤوسهم في 2008، وفقا لما نشرته هيئة "بي بي سي".

ويعد إسكاميلا من الأعضاء البارزين في عصابة "لوس زيتاس" وتوفي عقب أسبوع من المعاناة من مشكلات في التنفس بسبب الإصابة بفيروس كورونا.

وقضى إسكاميلا أكثر من عقد في السجن بعد اتهامه في سلسلة مع عمليات القتل و"قطع الرؤوس"، مما جعل كثيرين يطلقون عليه لقب "الذي لا يرحم"، وجاء فيروس كورونا ليفتك به، كما لو أنه انتقم لضحاياه الذين قطع رؤوسهم.

وبجانب الإتجار في المخدرات، كانت أنشطة العصابة تشمل الاختطاف والابتزاز والاتجار بالبشر وتهريب الأسلحة.

 

 

طباعة