الصين تفند 24 «ادعاء» اتهمت ساسة أميركيين بإطلاقها

موظف في مختبر معهد علوم الفيروسات في ووهان. أ‌.ف.ب

أصدرت الصين تقريراً مطولاً فندت فيه ما وصفته بأنه «24 ادعاء غير منطقي أطلقها بعض الساسة الأميركيين البارزين بشأن تعاملها مع تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)».

وخصصت وزارة الخارجية الصينية معظم إفاداتها الصحافية على مدى الأسبوع الماضي لنفي اتهامات الساسة الأميركيين، خصوصاً وزير الخارجية مايك بومبيو، بأن الصين حجبت معلومات، وأن الفيروس نشأ في معمل في مدينة ووهان الصينية. وشمل تقرير يقع في 30 صفحة، نشرته الوزارة على موقعها الإلكتروني، تكراراً وتفسيراً للتفنيدات التي وردت في الإفادات الصحفية، وبدأ بالاستشهاد بالرئيس الأميركي في القرن الـ19، إبراهام لينكولن.

وجاء في التقرير: «كما قال لينكولن يمكنك أن تخدع بعض الناس كل الوقت، ويمكنك أن تخدع كل الناس بعض الوقت، لكن لا يمكنك أن تخدع كل الناس كل الوقت».

وفي إطار السعي لتفنيد المزاعم الأميركية بأن الفيروس جرى تخليقه عمداً أو تسرب بشكل ما من معهد علوم الفيروسات في ووهان، قال التقرير إن جميع الأدلة تظهر أن الفيروس ليس من صنع الإنسان، وأن المعهد لا يملك قدرات تخليق فيروس جديد. ورفض التقرير اقتراحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ووزير خارجيته بومبيو، بأن الفيروس يجب أن يطلق عليه اسم «الفيروس الصيني» أو «فيروس ووهان»، منوهاً إلى وثائق من منظمة الصحة العالمية تفيد بأن الفيروس يجب ألا يرتبط اسمه بمكان أو بلد.

 

طباعة