واشنطن تتهم بكين وموسكو بـ"تنسيق التضليل حول كورونا"

ليّا غابريال

اتهمت الولايات المتحدة الصين وروسيا بـ"تسريع" تعاونهما في مجال الدعاية في ما يخص فيروس كورونا المستجد، مع ما اعتبرته تبني بكين المتزايد لتقنيات "التضليل" الروسيّة.

وقالت منسقة المركز المختص في مكافحة الدعاية الأجنبية في وزارة الخارجية الأميركية، ليّا غابريال، إنه "قبل الأزمة المرتبطة بكوفيد-19، لاحظنا مستوى معيّن من التنسيق بين روسيا وجمهورية الصين الشعبية في ما يخص الدعاية".

وأضافت خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف: "لكن مع هذه الجائحة، تم تسريع التعاون".

ووفق وزارة الخارجية الأميركية، كثّفت بكين ما وصفته واشنطن بـ"حملة التضليل للدفاع عن الإدارة الصينية للوباء ونقد الولايات المتحدة".
 
وقالت ليّا غابريال إن السلطات الصينية "تستخدم بشكل متزايد تقنيات توظفها موسكو منذ زمن بعيد"، وتحدثت عن لجوئها المتزايد إلى "برمجيات لنشر أطروحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي عبر عدد كبير من حسابات تويتر المزيفة التي تم إنشائها لتكثيف الدعاية والمعلومات المضللة"، بحسب قولها.

طباعة