دراسة: العثورعلى فيروس كورونا في السائل المنوي لمصابين ومعافين

اثبتت دراسة حديثة أن عدوى فيروس كورونا يمكنها الانتقال الى الأشخاص عبر المعاشرة الجنسية، وان الرجال الذين تعافوا من الوباء لا يزالون يحملون الفيروس في حيواناتهم المنوية.

ويقترح الخبراء أنه يجب على الرجال الامتناع عن الاتصال الجنسي أو استخدام الواقي الذكري للمساعدة في وقف الانتشار.

وحلل العلماء الصينيون في أحد المستشفيات بمقاطعة هانان الصينية مخرجات 38 مريضا أصيبوا بالمرض - 15 كانوا لا يزالون في المستشفى و 23 تعافوا.

وأكد الباحثون الصينيون الذين اخذوا عينات من الحيوانات المنوية لهؤلاء الرجال المصابين بكوفيد 19 ان أقلية منهم تحمل الفيروس في سائلها المنوي، ما يتيح فرصة ضئيلة لانتقال المرض عن طريق الاتصال الجنسي.

وإجمالاً، كشفوا ان ستة منهم، أو 16%، مصابين بفيروس السارس، الذي يسبب الفيروس التاجي، يحملون فيروس كورونا في حيواناتهم المنوية.

ويعتقد العلماء أن ذلك قد يدل على أن الفيروس يمكن أن يستمر لفترة أطول في الخصيتين ويمكن أن ينتشر لاحقًا من خلال الجنس.

وقال الباحثون إنه على الرغم من أن النتائج كانت أولية واستندت إلى عدد قليل فقط من الرجال المصابين، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة ما إذا كان الاتصال الجنسي قد يلعب دورًا في انتشار جائحة كورونا.

وكتب الباحث في مجلة «جاما نيتوريك أوبن» الباحث الدكتور شيكي زهانغ بمستشفى بلدية شانغهاي«إن بقاء سارس كوف- 2 في السائل المنوي للمريض المتعافى يشير الى احتمال إصابة الآخرين».

وأضاف أنه إذا أكدت التجارب بشكل اوثق أن الفيروس التاجي ينتقل أثناء ممارسة الجنس، فينبغي تشجيع الرجال الذين تعافوا على «الامتناع عن الجنس أو حتى ممارسته باستخدام الواقي الذكري» لمنع انتقال العدوى. وقال خبراء بريطانيون إن هذه النتائج «مثيرة للاهتمام».

ويقول أستاذ علم الذكورة في جامعة شيفيلد، البروفيسور ألان بيسي «إن ذلك يشير الى امكانية اكتشاف الحمض النووي الريبي للفيروس المسؤول عن كوفيد 19 في السائل المنوي بنسبة 16% من الرجال الذين لديهم عدوى مؤكدة.

وهذا يفتح الباب امام احتمالية أن يكون أحد طرق العدوى هي عن طريق الاتصال الجنسي، على الرغم من عدم تأكيد ذلك في ورقة البحث.

ويضيف انه»ومع ذلك، لا ينبغي أن نفاجأ إذا تم العثور على الفيروس الذي يسبب كوفيد 19 في السائل المنوي لبعض الرجال لأن هذا ينطبق أيضا مع العديد من الفيروسات الأخرى مثل الإيبولا وزيكا. وقال علماء آخرون إن الدراسة تثيرأسئلة مهمة.

ويقول البروفيسور بجامعة أدنبره وعضو جمعية الغدد الصماء، ريتشارد شارب،«لقد تم الكشف عن عدد قليل من الرجال الذين تم تشخيص إصابتهم بكوفيد 19 في أحد المستشفيات، حيث أظهرت العينات الماخوذة منهم وجود فيروس كوفيد 19 في السائل المنوي».

وقال خبراء مستقلون إن النتائج مثيرة للاهتمام ولكن يجب النظر إليها بحذر. وفي سياق دراسات صغيرة أخرى لم يتم العثور على الفيروس التاجي في الحيوانات المنوية.

لكن النتيجة دفعت الفريق البحثي الصيني إلى التحذير والقول إن الامتناع عن ممارسة الجنس أثناء الإصابة، وخلال فترة الشفاء، سيكون قرارا حكيما على الأرجح.

واعترف كبار خبراء الأمراض المعدية بأن النتائج «لم تكن مفاجئة» لأن فيروسات مثل زيكا وإيبولا كانت موجودة أيضا في عينات السائل المنوي للمرضى في الفترة التي انتشر فيهما الفيروسان.

 

طباعة