الصين: تصريحات ترامب الأخيرة حول "كورونا" "كاذبة"

المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا شونيينغ.

دانت الصين، اليوم الخميس، تصريحات للولايات المتحدة حول فيروس كورونا المستجد ووصفتها بـ"الكاذبة"، غداة انتقادات وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى بكين معتبرا أنه كان عليها وقف تفشي وباء كوفيد-19.

وقال ترامب، أمس الأربعاء، إن الوباء "أسوأ" من هجوم بيرل هاربور في عام 1941 وهجمات 11 سبتمبر 2001، مجدداً هجماته على الصين ومعتبراً أن "ذلك ما كان يجب أن يحصل أبداً".

ورداً على هذه التصريحات، قالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا شونيينغ إن "العديد من الدول والخبراء والعلماء قدموا تعليقات إيجابية بشأن تعامل الصين مع السيطرة على الفيروس ومكافحته".

وأضافت "وحدها الولايات المتحدة تصدر مواقف متضاربة وكاذبة ومنافقة".

ورأت هوا أن "العدو الذي تواجهه الولايات المتحدة اسمه فيروس كورونا المستجد"، داعيةً الأميركيين إلى "المكافحة إلى جانب الصين كرفاق وليس كأعداء".

وتابعت المتحدثة "من المؤسف أن نرى أن البعض في الولايات المتحدة يلقون باللائمة على غيرهم بدلاً من تحمل مسؤولياتهم".

وتمكنت الصين من السيطرة على كوفيد-19 الذي أصاب 83 ألف شخص فيها، وقتل 4633، وفق الأرقام الرسمية.

وفي المقابل، تسجل الولايات أكبر عدد وفيات في العالم بالفيروس (أكثر من 73 ألفاً).

وأعلن ترامب، أمس الأربعاء، أن الفيروس "هو الهجوم الأسوأ الذي تعرض له بلدنا على الإطلاق. أسوأ من بيرل هاربور"، في إشارة إلى الهجوم الياباني المفاجئ لقاعدة بيرل هاربور الأميركية في هاواي عام 1941، الذي دفع الولايات المتحدة إلى دخول الحرب العالمية الثانية.

وأضاف ترامب "إنه أسوأ من برج التجارة العالمي"، في إشارة إلى هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 التي أدت إلى مقتل 3 آلاف شخص.

واعتبر أنه كان "من الممكن وقفه في المصدر. كان من الممكن وقفه في الصين".

طباعة