فيديو مفبرك يثير ضجة في سورية

تداول بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يتحدث عن اشتباكات عنيفة وإطلاق نار، قالوا إنها "بين أنصار الرئيس السوري بشار الأسد وموالين لابن خاله رامي مخلوف".

وتظهر في الفيديو أضواء مدينة أو قرية في الليل مع سماع رشقات نارية من أماكن مختلفة توحي بوجود اشتباك وإطلاق نار وتسمع أيضاً تسابيح من مسجد.

وانتشر المقطع على مواقع التواصل، بين فيسبوك وتويتر ويوتيوب، على أنه اشتباك بين الجيش السوري أو موالين للرئيس بشار الأسد من جهة، ومسلّحين تابعين لرامي مخلوف من جهة أخرى.

ووجد فريق تقصي الحقائق في وكالة "فرانس برس" وجد أن مروجي الإشاعات استغلوا مقطعي فيديو نشرهما رجل الأعمال رامي مخلوف على حسابه الشخصي في فيسبوك اتهم في أحدهما الأجهزة الأمنية باعتقال موظفي شركاته من أجل الضغط عليه للتخلي عنها.

وناشد مخلوف الرئيس الأسد للتدخل من أجل إنقاذ شركة الاتصالات التي يملكها.

وأكد الفريق، من خلال تغريدات لمستخدمي موقع "تويتر"، أن هذا الفيديو ملتقط قبل أعوام طويلة ومأخوذ جزء منه فقط، ولا علاقة له بالمستجدات الأخيرة في سوريا بين الأسد ومخلوف.

وفي موقع "يوتيوب" نشرت "شبكة شام" المعارضة، في صيف العام 2012، هذا المقطع بعنوان "شام دمشق كفر سوسة أصوات إطلاق نار كثيف جداً وانفجارات تهز الحي 17-8-2012".

حيث ذكرت "فرانس برس" وقوع اشتباكات عنيفة بين مسلحي المعارضة والجيش السوري في أحياء جنوب دمشق وغربها.

طباعة