ترامب: فاوتشي سيدلي بشهادته أمام «الشيوخ» حول كورونا

أعلن الرئيس الأميريكي دونالد ترامب أن كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد أنطوني فاوتشي سيدلي بشهادته أمام مجلس الشيوخ، مما يمنح المشرعين فرصة لطرح أسئلة بشأن رد فعل الحكومة الاتحادية تجاه فيروس كورونا المستجد.

وقال ترامب للصحافيين خارج البيت الأبيض قبل مغادرته إلى ولاية أريزونا، حيث سيزور منشأة للمعدات الطبية: «سيدلي الدكتور فاوتشي بشهادته أمام مجلس الشيوخ، وهو يتطلع للقيام بذلك».

يشار إلى أن فاوتشي بات وجها موثوقا به خلال جائحة كورونا في الولايات المتحدة.

وذكر ترامب أنه سيرتدي قناعا واقيا في أريزونا إذا لزم الأمر، بعدما تعرض نائبه مايك بنس مؤخرا لانتقادات شديدة لعدم تغطية وجهه أثناء قيامه بجولة في مركز طبي.

ويحظى حزب ترامب الجمهوري بالأغلبية في مجلس الشيوخ. وقال الرئيس إن فاوتشي لن يذهب إلى مجلس النواب، الذي يهيمن عليه خصومه الديمقراطيون.

وقال «بصراحة، إنهم يريدون أن يكون وضعنا غير ناجح، وهو ما يعني الموت»، واصفا الحزب الديمقراطي بـ «كارهي ترامب».

من جهة أخرى حث الرئيس الأميركي الصين اليوم الثلاثاء على التعامل بشفافية مع ما تعرفه عن منشأ فيروس كورونا الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية ثم تفشى في أنحاء العالم.

وقال ترامب للصحافيين خارج البيت الأبيض لدى مغادرته في رحلة إلى أريزونا إن الولايات المتحدة ستصدر تقريرها الذي يعرض بالتفصيل لمنشأ الفيروس دون أن يحدد موعدا لذلك.

وقال الرئيس «سنصدر (تقريرا) حاسما خلال فترة من الزمن».

وكان ترامب قد أشاد في بادئ الأمر باستجابة الصين للتفشي لكنه بعد ذلك ألقى عليها اللوم بشدة بشأن الفيروس.

وقال إنه لم يتحدث مع الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وأضاف ترامب «نريدهم أن يتسموا بالشفافية. نريد أن نعرف ما حدث حتى لا يتكرر مجددا».

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال لشبكة (إيه.بي.سي) التلفزيونية يوم الأحد إن هناك «قدرا كافيا من الأدلة» على أن فيروس كورونا المستجد خرج من معمل صيني لكنه لم يرفض ما خلصت إليه أجهزة مخابرات أميركية من أن الفيروس ليس من صنع الإنسان.

طباعة