7.4 مليار دولار من الدول المانحة لتمويل لقاح "كورونا"

أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، أن الدول المانحة تعهدت بتقديم 7.4 مليار يورو لتمويل عمليات البحث عن لقاح لفيروس كورونا وتوفيره لجميع الدول، فيما تعهدت المفوضية الأوروبية بتقديم مليار يورو (09.1 مليار دولار) لجهود تطوير لقاح وعلاجات وإجراء اختبارات لفيروس كورونا المستجد، وذلك في بداية مؤتمر دولي للتعهدات لجمع الأموال لجهود تطوير لقاح ضد الفيروس.

وقالت أورسولا فون دير لاين، لاين أثناء إعلانها عن هذا المبلغ إن هذا مجهود" فريق أوروبا" مشيرة إلى أنه يضم مساهمات لدول أعضاء بالاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل " حجم إجراءاتنا للمواجهة يجب أن يماثل حجم الأزمة"، مضيفا: "هذه أيام سوداء، ولكنها أيضا أيام تكشف عن إنسانيتنا".

ويهدف المؤتمر إلى جمع ما لا يقل على 7.5 مليار يورو للمساعدة في تطوير لقاح ضد فيروس كورونا لاستخدامه على الصعيد العالمي، بالإضافة إلى أدوات أخرى في مواجهة الفيروس المميت.

وقال الدكتور فيكتور دزاو ، من المجلس العالمي لرصد التأهب ، إن هذا الهدف "صغير مقارنة بتكلفة التقاعس عن العمل"، مضيفاً أن "جميع الدول ستستفيد من هذا الاستثمار".

ومن الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، جاءت تعهدات بقيمة 525 مليون يورو من ألمانيا، و500 مليون يورو من فرنسا، و140 مليون يورو من إيطاليا.

في غضون ذلك، أعلنت كندا تقديم مساهمة بقيمة 850 مليون دولار، إلى جانب 500 مليون دولار من المملكة العربية السعودية، و388 مليون جنيه إسترليني (482 مليون دولار) من بريطانيا، و33ر1 مليون دولار من جنوب أفريقيا و16 مليون دولار من إسرائيل، لتتجاوز التعهدات 5 مليارات يورو قبل انتهاء المؤتمر.

ولم يتضح على الفور عدد تعهدات اليوم الاثنين التي شكلت تمويلا جديدا.

وينظر إلى هدف المؤتمر اليوم على أنه بداية لحملة عالمية، بعدما أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن تعهدات إضافية أواخر الشهر الجاري.

وقال غوتيريش إن مواجهة فيروس كورونا "ستتطلب أكبر جهد يتعلق بالصحة العامة في التاريخ،"، واصفا التعهدات الأولية ومقدارها 5ر7 مليار يورو بأنها "الدفعة الأولى لتطوير الأدوات الجديدة بالسرعة اللازمة".

وأضاف غوتيريش "ولكن لكي نصل إلى الجميع، وإلى كل مكان، سنحتاج على الأرجح إلى خمسة أضعاف هذا التمويل".

طباعة