وفيات المملكة المتحدة بفيروس كورونا تجاوزت 26 ألفاً

جونسون: بريطانيا «تخطت ذروة» وباء «كوفيد-19»

جونسون خلال مؤتمره الصحفي في 10 داونينغ ستريت بلندن. إي.بي.إيه

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس أن بريطانيا، ثاني بلد أكثر تضرراً بفيروس كورونا المستجد في أوروبا مع 26711 وفاة «تخطت ذروة» تفشي الوباء الذي بدا يتراجع.

وقال خلال المؤتمر الصحافي اليومي للحكومة «لقد تخطينا ذروة» تفشي الوباء مضيفاً «نحن نتجه نزولاً».

وعقد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اجتماعاً مع أبرز وزرائه أمس، بعد يوم من وضع خطيبته مولوداً ذكراً، لبحث كيفية تخفيف إجراءات العزل العام في ظل ارتفاع أعداد الوفيات، ووسط شكوك بشأن استجابة الحكومة لأزمة «كوفيد-19».

وأظهرت بيانات حديثة أن وفيات مرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا في بريطانيا تجاوزت 26 ألفاً، وهو ثاني أكبر عدد وفيات على مستوى العالم، الأمر الذي يضغط على الحكومة بشأن استجابتها للتفشي ويزيد الحذر من تشديد القيود على الحركة في حال أدى ذلك إلى موجة ثانية من ارتفاع الحالات.

وستواجه الحكومة تساؤلات كذلك إذا لم تنجح في تحقيق هدف وضعه وزير الصحة مات هانكوك لإجراء 100 ألف فحص للفيروس يومياً بحلول نهاية أبريل، إذ تعتبر الفحوص العامل الرئيس لإنهاء التفشي.

واتهم حزب العمال المعارض الحكومة بالبطء في التعامل مع الأزمة، بالتأخر في فرض إجراءات العزل العام، ثم عدم توفير أدوات الحماية للعاملين على خط المواجهة، وكذلك أعداد الفحوص.

وتفيد أحدث بيانات بأن 52429 فحصاً أجري أول من أمس، وأشار بوكلاند إلى أن الحكومة لن تحقق العدد المستهدف. وقال «حتى لو لم يتحقق الهدف فنحن في طريقنا لزيادة العدد».

من جهة أخرى، قال وزير العدل البريطاني روبرت بكلاند، إن بريطانيا أفرجت عن 40 من بين 4000 حددت أسماءهم للإفراج المبكر بعدما سيطرت الحكومة بشكل أفضل على انتشار كورونا في السجون. وأضاف: «الصورة أفضل كثيراً عما كانت مطروحة أمامي حتى قبل شهر واحد».

طباعة