بلير ينتقد جونسون في إدارة أزمة "كورونا" ويتلقى ردوداً قاسية

توني بلير.

عندما وجه رئيس الحكومة البريطانية السابق، توني بلير، انتقادات لرئيس حكومة بريطانيا الحالي، بوريس جونسون، على فشله في إدارة أزمة فيروس كورونا، وافتقاره للمهارات في التعامل معها، انهالت عليه الانتقادات اللاذعة على شبكة الانترنت لانتقاده جونسون.

وقال بلير في "برنامج اليوم" على القناة الرابعة في محطة " بي بي سي" لم تواجه الحكومة تحديات أكثر تعقيدا من أزمة "كورونا" وسأله مقدم البرنامج نيك روبنسون "هل تعني إنك تقصد تغيير الحكومة. لقد تحدثت عن الجروح في ظهرك لأنك حاولت اصلاح الخدمات العامة. هل تقصد القول إن طبيعة هذه الحكومة لا تستطيع مواجهة هذه الأزمة وانه يجب إعادة تغييرها من جديد؟".

وأجابه بلير على الفور "نعم هذا بالتحديد ما أقوله. من الواضح أنه يجب أن يكون النظام منخرطا في الأزمة ويعمل بصورة ثابتة. وقدمت هذه النصيحة البناءة، وليس انتقادات وأنا أتعاطف بشدة مع الأشخاص الذين يتعاملون مع هذه الأزمة حاليا. ولكن تعقيدات هذه الازمة هو الذي يجب أن يجعلنا نتأكد بأننا عالجنا كل مناحي الأزمة بأفضل طريقة ممكنة. وأعتقد أنها تحتاج إلى تضافر مجموعة مختلفة من المهارات".

ولكن مستخدمي "تويتر" انهالوا بردودهم السريعة على بلير منتقدين قوله بحق الحكومة. وقال أحدهم "لماذا يسمح لهذا الشخص بالحديث على الراديو؟ اذ لا أحد على الاطلاق يرغب سماع صوت توني بلير".

وأضاف آخر "توني بلير جاء إلى محطة الراديو الرابعة ليخبرنا ما يجب إن يفعله جونسون في الأسابيع المقبلة" وقال ثالث   "لماذا بلير موجود في برامج هذه المحطة، فهو ليس له علاقة بالأزمة، أم انه يعرف شيئا نحن لا نعرفه؟".

وكان بلير قد صرح سابقا انه يجب أن يكون هناك استراتيجية واضحة لإنهاء الحجر الصحي، في الوقت الذي ظهر فيه جدل مفاده أن جونسون كان بطيئاً جداً في محاولته وقف تفشي الوباء مقارنة الدول الأخرى.

وقال رئيس الحكومة السابق إن المملكة المتحدة يجب أن تكون في طليعة دول العالم في محاربتها للوباء. وحالما تسمح لها الظروف العملية والطبية تتخلص من الحجر وتنتقل الى "طبيعة جديدة".

ولكن رئاسة الحكومة البريطانية ردت على تصريحات بلير واعتبرتها غير صحيحة.

 

 

 

طباعة