إيطاليا تعلن الانتصار على فيروس كورونا في مناطق الجنوب

أعلن مسؤولو الصحة في إيطاليا تحقيق انتصار في مواجهة فيروس كورونا المستجد، في المناطق الفقيرة، بجنوب البلاد الذي كان أقل استعداداً وتجهيزاً لمكافحة الوباء مقارنة بمناطق الشمال الغنية.
وكان رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي حذّر قبل ستة أسابيع من أن قدرة إيطاليا على مواجهة انتشار كوفيد-19 تعتمد بشكل كبير على حصر الوباء في بؤرة تفشّيه في ميلانو شمال البلاد. وأدى الوباء إلى وفاة 22745 شخصاً في إيطاليا، حيث يبلغ عدد السكان 60 مليون نسمة، وكانت من أكثر الدول تضرراً في العالم جراء الفيروس.
وتعتبر إيطاليا نفسها محظوظة نسبياً لأن الوباء تفشى في المناطق حول العاصمة المالية ميلانو التي تضم أفضل الكوادر الطبية. وراهن كونتي في وقت مبكر على فرض أول إغلاق عام في العالم الغربي، قبل أن يبلغ تفشي الفيروس ذروته. واعتبر فريقه أن الضرر الاقتصادي الذي قد يلحقه الإغلاق على مدى قصير سيؤدي إلى إنقاذ نظام الرعاية الصحية، والسماح للبلاد بإعادة فتح اقتصادها لاحقاً بشكل تدريجي في الأسابيع المقبلة.
وقال كبار مسؤولي قطاع الصحة في إيطاليا إن رهان كونتي قد أثمر.
وصرّح رئيس المجلس الصحي العام فرانكو لوكاتيللي للصحافيين: «لقد منعنا انتشار العدوى في المناطق الجنوبية»، مضيفاً «هذه الآن حقيقة واقعة مدعمة بالأرقام».

 

طباعة