الصين تحذر من موجة جديدة لتفشي فيروس كورونا قادمة من الخارج

قال متحدث باسم اللجنة الوطنية للصحة في الصين مي فنغ اليوم الأحد إن تزايد عدد الإصابات الوافدة بفيروس كورونا أثار احتمال تعرض البلاد لموجة تفشي ثانية في وقت «توقف فيه تقريبا انتقال العدوى محليا».

وقال مي فنغ «الصين لديها بالفعل 693 حالة من الخارج، مما يعني أن إمكانية حدوث موجة تفشي جديدة لا تزال كبيرة نسبيا».

وتظهر بيانات اللجنة أن خلال الأيام السبعة الماضية، سجلت الصين 313 حالة إصابة قادمة من الخارج مقابل ست حالات عدوى محلية فقط.

وسجلت الصين 45 إصابة جديدة بفيروس كورونا أمس السبت جميعها لأفراد قادمين من خارج البلاد باستثناء حالة واحدة انخفاضا من 54 في اليوم السابق.

ومعظم الحالات القادمة من الخارج هي لصينيين عائدين إلى وطنهم. وصدرت أوامر لشركات الطيران بتقليص الرحلات الدولية بشكل كبير بدءا من اليوم الأحد. كما بدأ أمس تطبيق قيود على الأجانب الوافدين إلى البلاد.

وتوفي خمسة أشخاص أمس السبت جميعهم في مدينة ووهان، المركز الصناعي الذي ظهر فيه الوباء في ديسمبر. غير أن ووهان، عاصمة إقليم هوبي، أعلنت عن رصد إصابة جديدة واحدة فقط بفيروس كورونا خلال الأيام العشرة الماضية.

ومع رفع القيود على حركة المرور في هوبي، بدأت ووهان تدريجيا إعادة فتح الحدود واستئناف تشغيل بعض خدمات المواصلات.
وعادت كل المطارات في هوبي للعمل واستقبلت بعض الرحلات المحلية اليوم الأحد باستثناء مطار تيانهي في ووهان الذي سيستأنف العمل في الثامن من أبريل نيسان. ولا زالت الرحلات بين هوبي وبكين معلقة.

وثارت مخاوف من أن عددا كبيرا من الحالات التي لم تشخص بالإصابة بالمرض ولم يظهر عليها أعراض يمكن أن تنقل العدوى بمجرد تخفيف القيود على التنقلات وفي المواصلات العامة.

طباعة