الأمم المتحدة تخلي العديد من مقارها في العالم بسبب «كورونا»

أجبر فيروس كورونا المستجد الأمم المتحدة على إخلاء مقارها في أنحاء متفرقة من العالم.

وقال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إن 86 موظفاً أصيبوا حتى الآن بمرض «كوفيد-19» الذي يسببه الفيروس.

وقال المتحدث ستيفان دوغاريك في مؤتمر صحافي افتراضي: «حتى اليوم، أبلغ 86 من موظفي الأمم المتحدة في أنحاء العالم عن إصابتهم بـ(كوفيد-19)»، مضيفاً أن معظم الحالات كانت في أوروبا. وأوضح في المقابل أن الفيروس أصاب عاملين في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط والولايات المتحدة أيضاً.

وبحسب بيانات دوغاريك، الجمعة، تراجعت الحركة داخل مقر الأمم المتحدة في نيويورك، لتقتصر على 140 شخصاً في اليوم الواحد، بعدما كان عدد الموجودين في المقر يصل إلى 11 ألف شخص مطلع الشهر.

وفي مركز فيينا الدولي، الذي يضم مقراً للأمم المتحدة، يعمل 97% من الموظفين الآن من المنزل.

كما يعمل 99% من موظفي اللجنة الاقتصادية لإفريقيا في أديس أبابا من المنزل.

وتوجد إجراءات مماثلة في اللجنة الاقتصادية لأميركا اللاتينية، ومنطقة البحر الكاريبي التابعة للأمم المتحدة في تشيلي.

طباعة