رئيس الفلبين في الحجر المنزلي بعد مخالطته مصابين بكورونا

ذكر أحد نواب مجلس الشيوخ في الفلبين أن الرئيس رودريغو دوتيرتي دخل في حجر منزلي منذ الثلاثة أيام الماضية بعدما خالط مسؤولين جاءت نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا المستجد إيجابية.

وقال السيناتور كريستوفر جو وهو مساعد تنفيذي سابق للرئيس إن العزل المنزلي لدوتيرتي الذي يستمر 14 يوما سوف ينتهي في السابع من أبريل. ومن المقرر أن يحتفل دوتيرتي بعيد مولده الـ75 غدا السبت.
 
وقال جو: «نصحه أطباؤه بالخضوع للعزل المنزلي لمصلحته... ورغم ذلك يواصل قيادة البلاد ويعطي توجيهات للمسؤولين الحكوميين».

ولم يقل جو ما إذا كان دوتيرتي لديه أي أعراض للفيروس ولكنه أضاف «أنه من المحزن أنه سيكون وحده في يوم ميلاده ولكن رغبته الوحيدة هو أن يتبع جميع الفلبينيين القواعد والتعليمات والبقاء في المنزل».
 
وفي وضع سابق من اليوم، خضع مسؤولون كبار بالحكومة الفلبينية للحجر الصحي بعد أن أثبتت الفحوص إصابة رئيس أركان القوات المسلحة فيليمون سانتوس في البلاد بفيروس كورونا.
 
وقال وزير الدفاع، ديلفين لورينزانا: «ليس لدي أي أعراض، لكن بحسب البروتوكول، يتعين أن أخضع لحجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما».
 
وذكر رئيس الشؤون العامة، الكابتن جوناثان زاتا، أن رئيس أركان القوات المسلحة، سانتوس، حضر اجتماعات مع الحكومة ومسؤولين آخرين، قبل أن يخضع لحجر صحي يوم الاثنين الماضي، عندما أثبتت الاختبارات إصابة ضابط بحري كان قد خالطه، بفيروس كورونا.
 
 وأعلنت وزارة الصحة الفلبينية عن 96 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 803 في البلاد. وارتفعت حصيلة الوفيات إلى 45 حالة بعدما وفاة تسعة مرضى آخرين بالفيروس بينما وصل عدد المتعافين إلى 31.

طباعة