«كورونا» يصيب موظفاً بالرئاسة الروسية لم يخالط بوتين

اعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اكتشاف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد بين موظفي الكرملين، وأن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لم يتعامل مع الشخص المصاب، بحسب وكالة سبوتنيك الروسية.

وقال بيسكوف، اليوم الجمعة، رداً على سؤال الصحافيين عن صحة ما تردد من أخبار عن إصابة أحد موظفي الرئاسة الروسية بفيروس كورونا: «بالفعل، الخبر صحيح، وجاري اتخاذ إجراءات الوقاية اللازمة لمنع انتشار الفيروس».
 
وأعلنت روسيا عن أكثر من 800 حالة إصابة بفيروس كورونا، أغلبها في موسكو، التي شهدت حالتي وفاة على الأقل بسبب الفيروس.

وتعتزم روسيا إغلاق المطاعم بشكل مؤقت في مختلف أنحاء البلاد لمدة تسعة أيام اعتباراً من غد السبت للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
 
ومنعت روسيا الرحلات الدولية المنتظمة وفرضت إجراءات حجر صحي صارمة على أي شخص يدخل البلاد وعلى أي شخص قد يكون قد خالط شخصاً مصاباً بالفيروس.

وفضلت الحكومة عدم فرض إجراءات غلق مثل تلك التي شهدتها الصين المجاورة وبعض الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا وإسبانيا وفرنسا.

وقال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم بوتين، للصحافيين أمس الخميس، إن روسيا ليس لديها وباء، ولكن «مازلنا بحاجة إلى الاستعداد لأسوأ سيناريو».

طباعة