السيسي يتعهّد بالتصدي لأي محاولة للإخلال بالإجراءات

حظر تجول ليلي ومدّ تعليق الدراسة في مصر لمواجهة «كورونا»

الواجهة الأمامية للمتحف المصري خالية من السياح والمارة في ظل إجراءات «كورونا». أ.ف.ب

أعلنت مصر حظر حركة المواطنين، من الساعة السابعة مساء حتى الساعة السادسة صباحاً، لمدة أسبوعين، اعتباراً من أمس، مع إيقاف وسائل النقل الجماعي كافة في التوقيت والفترة نفسيهما، والغلق الكامل للمحال التجارية، عدا البقالات والصيدليات، من الخامسة مساء إلى السادسة من صباح اليوم التالي، إلى جانب غلق المقاهي والكافيهات ومحال الترفيه غلقاً كاملاً لمدة أسبوعين.

وقال رئيس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، في مؤتمر صحافي، عقده أمس، للإعلان عن بعض الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس «كورونا»، إنه سيتم إغلاق المحال و المولات (المراكز التجارية) تماماً أيام الجمعة والسبت، مع تعليق العمل في جميع المصالح الرسمية التي تقدم خدمات للجمهور، عدا مكاتب الصحة لاستخراج شهادات الميلاد والوفاة، وإغلاق المطاعم والنوادي الليلية، وقصر العمل على خدمة التوصيل، وإيقاف المواصلات العامة والنقل الخاص خلال فترة الحظر، من السابعة مساء إلى السادسة صباحاً، وغلق كل النوادي والصالات الرياضية في جميع أنحاء مصر، ومد تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات كافة، لمدة 15 يوماً، إضافة إلى المدة السابقة التي كانت ستنتهي يوم 29 مارس الجاري.

ونوه مدبولي إلى أن هناك غرامة تصل إلى 4000 جنيه والسجن، في حالة عدم تنفيذ قرارات الدولة.

من جانبه، أكد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، أن مجموعة التدابير التي أعلنتها الحكومة، في وقت سابق أمس، «ملحّة» من أجل تقليل نسب الإصابة بفيروس «كورونا»، وأكد أن السلطات تعتزم التصدي لأي محاولات للإخلال بها.

وكتب في حسابه على موقع «فيس بوك»: «لقد أقرت الحكومة (أمس) مجموعة من الإجراءات الاحترازية الإضافية، لمواجهة انتشار فيروس كورونا، وهي إجراءات ملحّة من شأنها رفع مستويات الوقاية من انتشار الفيروس وتقليل نسب الإصابة به».

وأكد أن «الدولة المصرية بجميع أجهزتها ستتصدى وتواجه أي محاولات للإخلال بها، وبمنتهى الحزم والحسم وفى إطار القانون»، وأهاب «بجموع المصريين الالتزام الكامل بهذه الإجراءات».


السيسي أهاب «بجموع المصريين الالتزام الكامل بهذه الإجراءات».

طباعة