مصرع قيادات حوثية بارزة في البيضاء وذمار

الجيش اليمني يستعيد مواقع استراتيجية بين الجوف ومأرب

مقاتلان من الجيش اليمني بجوار دبابة حوثية مدمرة. أرشيفية

تقدمت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف والقبائل في جبهات الجوف ومأرب والبيضاء على حساب ميليشيات الحوثي، التي فرت عناصرها من مواقع المواجهات، فيما لقيت قيادات حوثية بارزة مصرعها في البيضاء وذمار.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر عسكرية في الجوف اليمنية تمكن قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي من التقدم في محيط مدينة الحزم عاصمة المحافظة من الجهة الشرقية لليوم الثاني على التوالي، مشيرة إلى استمرار المواجهات بين الجيش وميليشيات الحوثي الانقلابية في مناطق متفرقة على امتداد الطريق الدولي الرابط بين خب والشعف ومدينة الحزم.

كما أكدت المصادر استمرار تقدم الجيش في الجبهات الواقعة بين الجوف ومأرب والواقعة بين مديريتي الصفراء ومجزر، لافتة إلى مشاركة قوات المنطقة السابعة إلى جانب قوات المنطقة العسكرية السادسة في العملية التي اتسعت لتشمل مناطق عدة بين صفراء الجوف ومجزر مأرب.

وذكرت المصادر أن المعارك تدور بعد منطقة المرازة شرق الصفراء، والتي تم تحريرها بشكل كامل، إلى جانب منطقة الجدفر، ودخلت المواجهات المناطق التابعة لمديرية مجزر في مأرب وسط تراجع وفرار عناصر الحوثي الذين تكبدوا خسائر كبيرة في العتاد تمثلت بتدمير دبابتين وإعطاب مدرعة واحتراق عربات عسكرية، إلى جانب مصرع عدد من عناصرهم، وتم حصر ست جثث لعناصر حوثية في مناطق المواجهات.

وشنت مقاتلات التحالف غارات على تعزيزات حوثية في مديرية خب والشعف بالجوف، وقصفت بخمس غارات تجمعات حوثية في مديرية مجزر بمأرب، وأربع غارات طالت مواقع حوثية بين حيدان والظاهر بصعدة، وأخرى في محيط حرض بمحافظة حجة، أدت إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة عناصر حوثية.

من جهة أخرى، أقدمت ميليشيات الحوثي على إعدام ثلاثة من الأسرى ينتمون إلى قبيلة مراد بطريقة وحشية.

وفي البيضاء، تواصلت المعارك في جبهة قانية بين الجيش والمقاومة من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، فيما شهدت منطقة قيفة برداع مواجهات بين الميليشيات والقبائل عقب مقتل نجل أحد مشايخ المنطقة ويدعى عبدالله الجوقي، على يد عناصر الحوثي في منطقة ريام.

وأوضحت المصادر أن القبائل تمكنت من قتل القيادي الحوثي أحمد حسين الريامي، والقيادي الحوثي محمد حسين الريامي وابن أخيهم، إلى جانب ثلاثة آخرين، أثناء تواجدهم في المنزل الذي تم إطلاق النار منه على ابن الشيخ الجوقي، فيما أصيب 10 آخرين.

وفي الضالع، ساد هدوء وترقب حذر جبهات القتال بالضالع مع مواجهات طفيفة بين الحين والآخر في أوقات الليل، في جبهات محيط حجر والفاخر.

وفي الحديدة، واصلت الميليشيات خروقها للهدنة واستهدفت أمس مناطق سكنية ومزارع في جنوب شرق مديرية الدريهمي بسبع قذائف مدفعية، كما قصفت مناطق في الجبلية والفازة بالتحيتا بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وفي ذمار جنوب صنعاء، أكدت مصادر محلية مصرع القيادي الحوثي علي بن علي الوريث، على يد مسلحين حوثيين، في إطار عمليات التصفية بين عناصرهم نتيجة الخلافات بين قيادات صفوف الجماعة الأولى.

وأشارت المصادر إلى أن القيادي «الوريث»، يُعد من أبرز قيادات الميليشيات بالمحافظة، وأحد المشرفين والقائمين على عملية الحشد في المحافظة.


غارات للتحالف على تعزيزات حوثية في مديرية خب والشعف بالجوف، وقصف بخمس غارات لتجمعات حوثية في مديرية مجزر بمأرب.

طباعة