30 وفاة و1256 إصابة بالفيروس

    تركيا تهدد بفرض السيطرة على مصانع «الكمامات» لاحتواء «كورونا»

    عامل يرش مطهرات قرب مسجد في إسطنبول. رويترز

    نقلت صحيفة «حريت» عن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، قوله إن السلطات ستفرض سيطرتها على المصانع التابعة لشركات منتجة للكمامات، إلا إذا وافقت على بيع منتجاتها للحكومة، مع سعي أنقرة لاحتواء انتشار فيروس كورونا، الذي أدى إلى وفاة 30 شخصاً في تركيا، وأصيب به نحو 1256 شخصاً.

    ونفذت السلطات التركية مداهمات متزامنة على مستودعات كل منتجي الكمامات في البلاد، أول من أمس، وطالبتهم بتوقيع عقود مع وزارة الصحة، والتوقف عن الاحتفاظ بمخزونات كبيرة، وفقاً لما نقلته «حريت» عن صويلو.

    وقال الوزير التركي: «حذرناهم مجدداً من مغبة عدم توقيع العقود مع وزارة الصحة، وإلا فلدينا سلطات أخرى لن نتوانى عن استخدامها، سنشتري تلك الكمامات وبسعر جيد، لديهم نحو 10 أو 12 ساعة أو سنسيطر على مصانعهم».

    واتخذت تركيا سلسلة من الإجراءات لمنع انتشار الفيروس منذ بدء ظهوره لديها قبل أسبوعين، من بينها الحد من التجمعات العامة، وفرض قيود على السفر، وإعلان حزمة تحفيز اقتصادي قيمتها 15 مليار دولار، لدعم اقتصادها من تداعيات التفشي.

    وفرضت تركيا قيوداً على تحركات كبار السن فوق الـ65 وأصحاب الأمراض المزمنة، على خلفية تفشي فيروس كورونا، وحظرت الأنشطة في معظم الأماكن العامة، والكثير من المحال والفعاليات الرياضية، كما حظرت الصلوات في مجموعات كبيرة داخل المساجد.

    وقالت الخطوط الجوية التركية إن 85% من طائرات نقل الركاب التابعة للشركة غير مستخدمة حالياً، بعد أن حظرت تركيا الرحلات الجوية مع أكثر من 60 بلداً، لافتة إلى أنه تقرر منع من تزيد أعمارهم على 65 عاماً من السفر على رحلات الشركة.


    - أنقرة فرضت قيوداً على تحركات كبار السن وحظرت الأنشطة في معظم الأماكن العامة.

    طباعة