لحماية المناطق التي تموج بالصراع

غوتيريش يدعو إلى هدنة عالمية بسبب تفشي «كورونا»

الرئيس السوري خلال استقباله وزير الدفاع الروسي أمس. أ.ف.ب

دعا سكرتير عام منظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس، إلى إعلان هدنة فورية في مختلف أنحاء العالم، لحماية المناطق التي تموج بالصراع من خطر تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وحث غوتيريش الأطراف المتحاربة على «إنهاء مرض الحرب ومكافحة المرض الذي يجتاح عالمنا»، وقال: «هذه المسألة تبدأ عن طريق وقف القتال في كل مكان الآن».

وذكر أنه من المهم المساعدة في فتح ممرات لتوصيل المساعدات التي تنقذ الأرواح وفتح قنوات دبلوماسية، وأوضح أن الفئات الأكثر تعرضاً للإصابة، وهي النساء والأطفال والمعاقون والمهمشون والنازحون، يواجهون أعلى المخاطر لتكبد خسائر فادحة من كوفيد 19، مشيراً إلى انهيار الأنظمة الصحية واستهداف العاملين في المجال الطبي في كثير من الأحيان.

وتزامناً مع دعوة غوتيريش، ذكرت وزارة الدفاع الروسية، أمس، أن الوزير سيرغي شويجو بحث مع الرئيس السوري بشار الأسد سبل ضمان وقف إطلاق نار دائم في منطقة إدلب السورية أثناء محادثات بينهما في سورية، كما بحث شويغو مع الأسد تقديم روسيا لمساعدات إنسانية إلى سورية ومساعدة اقتصاد سورية على التعافي بدعم من مختصين روس ومختلف أوجه التعاون العسكري والفني، وأكدت الوزارة أن روسيا وتركيا اضطرتا إلى تقليص دوريتهما المشتركة الثانية في منطقة إدلب السورية، أمس، بسبب ما وصفته بـ«المخاوف الأمنية».

وكانت سورية، أعلنت أول من أمس، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا، لامرأة (20 عاماً)، وقالت وزارة الصحة إنها ستخضع لحجر صحي لمدة 14 يوماً.


- «الدفاع» الروسية: شويغو بحث مع الأسد وقف إطلاق النار في سورية وتقديم مساعدات.

طباعة