"إغاثة جوعى العالم" تحذر من عواقب "كورونا" على إفريقيا

    حذرت منظمة "إغاثة جوعى العالم" الألمانية الإغاثية من العواقب الوخيمة لوباء فيروس كورونا المستجد على إفريقيا والدول النامية.

    وقالت رئيسة المنظمة، مارلين تيمة، في تصريحات لصحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونج" الألمانية الصادرة اليوم الاثنين: "من المتوقع أن نرى خلال الأسابيع والأشهر المقبلة الكثير من الموتى هناك"، موضحة أن الفقر سيواصل تزايده هناك جراء العواقب الاقتصادية الوخيمة الناجمة عن الوباء.

    وذكرت تيمه أن الفيروس سيكون له عواقب مدمرة على الدول التي بها نظام صحي سيئ أو غير فعال.

    وأشارت تيمة إلى أن عدد الإصابات الرسمية بفيروس كورونا المستجد في إفريقيا أو أفغانستان قليل، "لأنه لا يوجد هناك فحوص تقريباً"، مطالبة الدول الصناعية بعدم التخلي عن إفريقيا وبالالتزام بكل برامج الدعم المخطط لها، مشيرة إلى أن الدول، التي كان لها خبرات مع وباء إيبولا خلال الأعوام الماضية، مستعدة على الأرجح على نحو أفضل للتعامل مع وباء كورونا المستجد.

    وأعلنت تيمة مواصلة منظمتها لنشاطها حالياً في 38 دولة بقدر الإمكان، وقالت: "نوسع مشروعاتنا ببدء التدريب على النظافة الشخصية وحملات التوعية".

     

    طباعة