مصر توقف صلاتَي الجمعة والجماعة وتغلق الكنائس

    قرر وزير الأوقاف في مصر، محمد مختار جمعة، إيقاف صلاتَي الجماعة والجمعة، مؤقتاً، في كل المساجد على مستوى الجمهورية.

    وأكد الوزير في بيان صحافي، أمس، أن القرار يأتي حرصاً على سلامة المصلين، لمدة أسبوعين، لحين وقف انتشار الوباء، وانطلاقاً من القاعدة الشرعية «صحة الأبدان مقدمة على صحة العبادات».

    وكان شيخ الأزهر، الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، قرر إيقاف صلاتَي الجماعة والجمعة مؤقتاً قي الجامع الأزهر لمدة أسبوعين. من جهتها أمرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر، أمس، بإغلاق جميع كنائسها وإيقاف القداسات، لمدة أسبوعين، لاحتواء تفشي فيروس «كورونا».

    وقررت الكنيسة أيضاً منع الزيارات إلى جميع أديرة الرهبان والراهبات، وغلق قاعات العزاء الملحقة بالكنائس، واقتصار أي جنازة على أسرة المتوفى فقط. وكانت الكنيسة الكاثوليكية في مصر قد قررت تعليق القداسات في كنائسها، أول من أمس، وحتى إشعار آخر، لكنها تركت أبوابها مفتوحة للصلاة.

    من جهة أخرى، أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، مصطفى وزيري، أمس، غلق جميع المتاحف و المواقع الأثرية في جميع أنحاء البلاد، ابتداء من صباح غد وحتي نهاية الشهر الجاري.

    وقالت وزارة السياحة والآثار، في بيان، عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن ذلك يأتي في إطار تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

    طباعة