هيئة كبار العلماء السعودية: التقيد بتعليمات مواجهة «كورونا» واجب شرعي

    أكدت أكبر هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، اليوم السبت، الأهمية البالغة للتقيد بالتعليمات والتنظيمات التي تصدرها الجهات المختصة لمواجهة جائحة كورونا لأنها واجب شرعي ويأثم المكلف بمخالفتها.

    وقالت الهيئة في بيانها الصادر اليوم، ونشرته وكالة الأنباء السعودية«واس»: «إن التقيد بهذه التعليمات واجب شرعي، ويأثم المكلف عند مخالفتها لقول الله عز وجل: (يا أيها الذين آمنوا أَطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)، والتقيد بهذه التعليمات من طاعة ولي الأمر.

    وأضافت الهيئة أن»التقيد بالتعليمات تحقق مصالح عامة وخاصة، وتُدرأ مفاسد عامة وخاصة«، موضحة أنه كلما اُلتزم بها كان ذلك أحفظ للنفوس من أن تتلف، وأصون للأموال من أن تهدر، والشريعة مبناها على تحصيل المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها.

    يذكر أنَّ المملكة اتخذت إجراءات وقائية صارمة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، منها إيقاف الرحلات الجوية الدولية والداخلية، وتعليق الدراسة، وإيقاف وسائل النقل العام، ومنح إجازة لموظفي الحكومة والقطاع الخاص، ومنع التجمعات والفعاليات ومنع صلاة الجماعة و الجمعة في المساجد.

    وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية محمد العبد العالي، في وقت سابق اليوم، ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 392 حالة، مشيرا الى تعافي إلى 16 حالة.

     

    طباعة