توقيف 392 شخصاً خالفوا حظر التجول في الأردن

    دخل حظر التجول حيز التنفيذ، السبت، في عمان وبقية محافظات الأردن البالغ عدد سكانها حوالي عشرة ملايين نسمة حتى إشعار آخر، في إطار إجراءات الحكومة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي سجلت 85 إصابة به حتى الآن.

    وعند الساعة السابعة صباح السبت بالتوقيت المحلي (04,00 ت غ)، دوت صفارات الإنذار لأكثر من دقيقة في عمان ومدن الأردن فيما بدت الشوارع خالية، وقال متحدث باسم مديرية الأمن العام في بيان إنه "تم ضبط 392 شخصاً خالفوا أمر حظر التجول وجرى تحويلهم إلى المراكز الأمنية المختصة لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة بحقهم".

    ودعا المتحدث الأمني المواطنين إلى "إلتزام منازلهم وعدم الخروج تحت أي ظرف كان"، مؤكداً أنه "سيتم ضبط كل من مخالف وستتخذ بحقه الإجراءات القانونية".

    واستثنت الحكومة الأطباء والممرضين في جميع أنحاء الأردن من قرار الحظر، بحسب ما أعلن نقيب الممرضين خالد الربابعة.

    وأعلنت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية هالة زواتي من جهتها استثناء 45 محطة وقود في عموم المحافظات من قرار الحظر، حيث ستعمل هذه المحطات من الساعة السادسة صباحا حتى السادسة مساء من أجل تزويد مركبات الجهات المستثناة من قرار الحظر بالوقود ومساعدتها على أداء واجبها في هذا الظرف الاستثنائي، كما استثنت الوزيرة السيارات التي تبيع الغاز المنزلي المسال والتي تجوب الأحياء، مشيرة إلى ارتفاع الطلب على هذه المادة لتبلغ 230 ألف أسطوانة يومياً.

    وقالت الحكومة إنها تدرس كذلك آلية إعادة فتح بعض الصيدليات واستثنائها من قرار الحظر.

    ودعا وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة في مؤتمر صحافي الأردنيين إلى "التعود على نمط الحياة الجديد حتى تعود الأمور إلى طبيعتها".

    وبدأت أمانة عمان اعتبارا من صباح السبت، حملة تعقيم في أحياء العاصمة الأردنية، وقال الناطق باسم الأمانة، إن "التعقيم سيشمل جميع مناطق أمانة عمان وأحيائها والمرافق التجارية والشوارع الرئيسية من خلال فرق متخصصة موزعة على 100 آلية مخصصة لعمليات التعقيم وذلك للحفاظ على الصحة والسلامة العامة".

    طباعة