رواندا: قضية النيل تخصّ جميع الدول المتشاطئة

    قال الرئيس الرواندي، بول كاجامي، إن التحليل العلمي للخبراء التقنيين يجب أن يكون قاعدة للتعاون في حوض النيل، وأكد أن قضية النيل تخص جميع الدول المتشاطئة، وأن بلاده ملتزمة بأن تكون جزءاً من الحل.

    جاء ذلك خلال لقائه، أمس، رئيسة إثيوبيا، سهلي ورق زودي، في العاصمة الرواندية كيغالي، وفق بيان لوزارة الخارجية في أديس أبابا.

    ودعا إلى حل النزاعات حول مياه النيل من خلال المناقشات ومنتديات التفاوض داخل البيت الإفريقي.

    وقال «بما أن مصر تعتبر النيل قضية بقاء، فيجب عليها أيضاً أن تعترف بالحقوق الطبيعية للدول المتشاطئة في استغلال الموارد»، وفق البيان الإثيوبي.

    بدورها، قالت زودي إن حكومة بلادها ملتزمة بالعمل والتعاون وفق مبدأ الاستخدام المعقول والمنصف للمياه، مع بقية الدول المتشاطئة في دول حوض النيل.

    طباعة