يأتي تجسيداً لمسيرة حافلة من التعاون بين الدولتين

    الإمارات وأميركا تواصلان التمرين العسكري «ناتيف فيوري 20»

    يهدف التمرين إلى تبادل الخبرات بما يسهم في رفع مستوى التعاون والشراكة بين البلدين. وام

    تتواصل فعاليات التمرين العسكري المشترك «ناتيف فيوري 20» على أرض الدولة، بين القوات المسلحة الإماراتية ونظيرتها الأميركية، والذي يأتي تجسيداً لمسيرة حافلة من التعاون العسكري بين الدولتين، اللتين تربطهما علاقات عسكرية رفيعة المستوى، ترتكز على التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات العسكرية المختلفة.

    وأكد مدير التمرين، العميد الركن بحري طارق الزعابي، أن التمرين يتضمن سلسلة من التدريبات العسكرية المشتركة، في إطار استراتيجية موحدة لتعزيز التعاون العسكري بين قواتنا المسلحة والقوات الأميركية، في سبيل توحيد العمليات المشتركة وأسلوب التدريب الأمثل، لرفع الكفاءة القتالية للدولتين، وتعزيز قوتهما الرادعة في مواجهة مختلف المخاطر والتهديدات، خصوصاً أن قواتنا المسلحة تتمتع بالكفاءة والخبرة والاحترافية، وأثبتت كفاءة كبيرة في كل المهام التي أوكلت لها، سواء في الداخل أو الخارج، إلى جانب القوات الصديقة.

    ويهدف التمرين إلى تعزيز العلاقات العسكرية، وتكامل مفاهيم التخطيط والإدارة والتنفيذ للعمليات العسكرية، وتبادل الخبرات، بما يسهم في رفع مستوى التعاون والشراكة بين البلدين، ونفذت القوات سلسلة من التدريبات العسكرية المشتركة، في سبيل توحيد العمليات والمفاهيم المشتركة، وأساليب التدريب.

    جدير بالذكر أن التمرين يحظى بأهمية مضاعفة، ليس فقط للتوقيت الذي يقام فيه، حيث تشهد المنطقة حالة غير مسبوقة من الظروف البيئية التي تواجه العالم بأسره، بجانب التوترات الدولية والإقليمية التي تقتضي من قواتنا المسلحة المزيد من الجاهزية والاستعداد الدائم للدفاع عن المصالح الوطنية وحمايتها، وإنما أيضاً لأن التمرين يجسد الإدراك المشترك للإمارات والولايات المتحدة الأميركية لأهمية التضامن في مواجهة التحديات والأزمات التي تعصف بالمنطقة، كما يؤكد أن أمنهما جزء لا يتجزأ من الأمن والسلم الدوليين، ورسالة ردع لمصادر التهديد للأمن الإقليمي والدولي.

    طباعة