يمنح "إحساساً زائفاً بالأمان"

    خبراء: ارتداء القناع والقفازات غير مفيد للوقاية من "كورونا"

    يرى خبراء أن هناك اتجاهاً لاستعمال القناع والقفازات من باب الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لكن في ما يتعلق بالسكان بصورة عامة، ليس ذلك فعالاً بالضرورة، لا بل قد يزيد فرص الإصابة بالعدوى.

    لقد كان من السهل أن نقابل أمس الإثنين في باريس، قبل دخول الإغلاق غير المسبوق حيز التنفيذ، على الأرصفة أشخاصاً يرتدون أقنعة، سواء تعلق الأمر بقناع جراحي بسيط أو بذاك الذي يؤمن مستوى عالياً من الحماية (FFP2).

    مع ذلك، فإن توصيات منظمة الصحة العالمية واضحة: المهم هو غسل اليدين وتجنب لمس الوجه والبقاء على مسافة من الآخرين. يجب ارتداء قناع واقٍ إذا كنت مريضًا أو تتولى رعاية شخص يشتبه في إصابته بفيروس كوفيد-19.

    قال الدكتور مايك رايان، مدير برامج الطوارئ في المنظمة التابعة للأمم المتحدة "إن ارتداء قناع يمكن أن يمنعك من نشر المرض إلى شخص آخر". لكنه أضاف أن "هناك حدوداً لقدرة القناع على حمايتك من الإصابة بالعدوى"، مؤكداً مع ذلك، على "عدم توجيه انتقاد لأولئك الذين يرتدون أقنعة".

    وتزداد أهمية توجيهات الوقاية نظراً لحاجة الطواقم الطبية لأدوات الوقاية ولأن منظمة الصحة العالمية حذرت من "الاستنزاف السريع" للوازم الطبية المهمة للوقاية على المستوى العالمي مذكرة بأن العالم يحتاج إلى 89 مليون قناع واقٍ شهريًا في إطار جهود مكافحة كوفيد-19.

    لكن يبدو أن الرسالة لا تصل إلى الجميع.

    وقال وزير الصحة الفرنسي اوليفييه فيران، أمس الاثنين: "يفاجئني أن أرى من خلال نافذة وزارتي كل هذا العدد من الاشخاص في الشارع الذين يرتدون أقنعة، في حين أن ارتداء القناع لا يتماشى مع التوجيهات الصحية"، مستنكراً في الوقت نفسه "سرقة" اللوازم الطبية من المستشفيات.

    وقالت مريم، وهي أم في الخامسة والثلاثين لـ"فرانس برس"، وهي تهم بإغلاق باب سيارتها بيد يغطيها قفاز مطاطي أبيض، "لست مريضة لكن لديّ أطفال وأم مسنة، لذلك أفضل من باب الاحتياط ارتداء القناع".

    "

    إحساس زائف بالأمان"

    وأضافت مفضلة عدم الكشف عن اسمها كاملاً، أنها حصلت على قناعها من "أم صديقة تعمل في مستشفى"، بينما يشكو بعض مقدمي الرعاية الصحية من عدم تمكنهم من الحصول على هذه الأقنعة.

    وعدا عن التسبب بنقص في الأقنعة لدى الأطباء أو الممرضات الذين هم على خط المواجهة الأول في مكافحة الوباء، فقد يكون لارتداء القناع تأثير عكسي لأن قواعد استخدامه ونزعه صارمة جداً وتتطلب: غسل اليدين قبل ذلك وتثبيته على الوجه بدون أن يمر الهواء عبره وعدم لمس القناع بعد ارتدائه أو غسل اليدين على الفور إذا حدث وأن لمستاه.

    لكن، يوضح المدير العام للصحة في فرنسا جيروم سالومون أن "الناس يلمسون قناعهم كل الوقت، ومن المحتمل من خلال لمسه أن يصابوا لأننا إذا حدث وعلق به الفيروس عن طريق الصدفة، فهذا يعني أن الفيروس موجود على القناع". والخطر مماثل بالنسبة للقفازات.

    ويقول الدكتور أيميش أدالجا من مركز جونز هوبكنز للسلامة الصحية في الولايات المتحدة، "إذا استمر الناس في لمس وجوههم، فستكون (القفازات) عديمة الفائدة حينها".

    لا ينتقل الفيروس عبر الجلد، ولكنه ينتقل إلينا عندما تنقل اليد (أو القفاز) رذاذاً أو قطرات لعاب مصابة إلى الأنف أو الفم.

    ومع ذلك، ووفقًا لدراسة نشرت في عام 2015 في المجلة الأميركية لمراقبة العدوى، يلمس الإنسان العادي وجهه نحو 20 مرة في الساعة.

    بالإضافة إلى ذلك، يقول الدكتور أدالجا ان "ارتداء القفازات يمكن أن يمنح الناس إحساسًا زائفًا بالأمان"، مشيرًا إلى أن قفازات المستشفى، غير المخصصة للاستخدام اليومي، يمكن أن تتمزق بسهولة.

    علاوة على ذلك، يقول وزير الصحة الفرنسي "إذا كنت ترتدي قفازات، لن يعود بإمكانك غسل يديك".

    ولكن كل هذا لا يكفي لإقناع من لا يريد أن يقتنع. وتقول أوريان وهي رئيسة شركة في الثانية والثلاثين: "أنا أنظف القفازات" وهي تقلد حركة غسل قفازاتها الزرقاء التي تستخدم لمرة واحدة في الشارع.

    طباعة