مصر تعزل 300 أسرة لاحتواء "كورونا"

الوزيرة هالة زايد.

كشفت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، أن أكثر من 300 أسرة وضعت في العزل في قرية بمحافظة الدقهلية في دلتا النيل، وفرض عليها الحجر الصحي لإخضاع أفرادها لفحوصات التثبت من فيروس كورونا المستجد بعد مخالطتهم حالات ايجابية.

وقالت زايد، ليل الاثنين، في مداخلة هاتفية مع الاعلامي المصري البارز عمرو أديب على إحدى القنوات الفضائية "في الدقهلية تم محاصرة أكثر من 300 أسرة وحجرهم صحيا"، تمهيداً لإجراء فحوصات لهم.

وسجلت في الدقهلية حالتا وفاة جراء كوفيد-19، آخرهما أعلن عنها الاثنين لمصري يبلغ من العمر 50 عاما وكان مخالطا للحالة الأولى.

وفي سياق متصل، أعلن مكتب محافظ البحر الأحمر بعد ظهر اليوم الثلاثاء في بيان أنه "في اطار الإجراءات الاحترازية" لمواجهة فيروس كورونا المستجد تقرر "عدم مغادرة" العاملين في المنشآت السياحية في المحافظة فنادقهم وأماكن عملهم لمدة 14 يوما بعد مغادرة آخر سائح منها.

كما أعلن عن "عدم استقبال سياحة داخلية لمدة 14 يوما من تاريخ مغادرة آخر سائح" للمحافظة التي شهدت خلال العامين الأخيرين اقبالا سياحيا كبيرا خصوصا على مدينة الغردقة.

ووفق الإحصاءات الرسمية، سجّلت مصر حتى الآن 166 إصابة بفيروس كورونا المستجد بينها 4 وفيات و26 حالة تم إعلان تعافيها.

وأكد بيان وزارة الصحة أول من أمس الاثنين على أنه تم "اتخاذ إجراءات وقائية مشددة بمحافظات الدقهلية (دلتا)، ودمياط (ساحلية)، والمنيا (جنوب) وذلك نظرا لرصد عدد كبير من المخالطين للحالات الإيجابية بتلك المحافظات".

وتوقعت الوزيرة زايد في مداخلتها الهاتفية، ارتفاع عدد الاصابات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد، لكن أكدت على أنه "يمكن السيطرة في ظل القرارات الحكيمة التي اتخذتها الدولة".

وأمس الاثنين، أعلن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، في مؤتمر صحافي بثّه التلفزيون الرسمي تعليق حركة الطيران في المطارات المصرية كإجراء وقائي على خلفية جائحة كورونا المستجد.

وقال مدبولي "سيتم تعليق حركة الطيران اعتبارا من يوم الخميس 19 آذار/مارس وحتى 31 مارس بهدف تقليل عملية الاختلاط سواء من حركة السياحة أو القادمين أو حتى الخارجين من مصر في هذه المرحلة".

 

طباعة