كتلة عراقية تقر بعدم التوصل إلى تسمية مرشح لتشكيل الحكومة

    واشنطن تحذّر بغداد: «لن نتسامح» مع أي هجمات

    بومبيو طالب الحكومة العراقية بالدفاع عن عناصر التحالف الدولي. أرشيفية

    حذّر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بغداد من أن الولايات المتحدة سترد «كما يجب» على أي استهداف جديد للأميركيين، بعدما تعرّضت قاعدة عسكرية تؤوي جنوداً أميركيين في العراق لسلسلة هجمات هذا الشهر، فيما أقرت كتلة عراقية بعدم التوصل إلى تسمية مرشح لتشكيل الحكومة.

    وقال بومبيو في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، أول من أمس، إن «الولايات المتحدة لن تتسامح مع أي هجمات أو تهديدات لحياة الأميركيين» وإنه على «الحكومة العراقية الدفاع عن عناصر» التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد المتطرفين، بحسب بيان صدر عن وزارة الخارجية الأميركية، أمس.

    وأكد وزير الخارجية الأميركي أيضاً أن «الجماعات المسؤولة عن هذه الهجمات يجب أن تحاسب».

    واستهدفت هجمات صاروخية قاعدة التاجي الواقعة شمال بغداد مرتين الأسبوع الماضي، ما أدى إلى مقتل عسكريين أميركيين ومجنّدة بريطانية الأربعاء الماضي، وإصابة ثلاثة عسكريين أميركيين وعسكريين عراقيين بجروح السبت الماضي.

    وأثارت هذه الهجمات المخاوف من تصعيد في العراق ومع إيران المجاورة، التي تحمّلها واشنطن مسؤولية الضربات الأخيرة. ومنذ أواخر أكتوبر، استهدف 23 هجوماً صاروخياً مصالح أميركية في العراق، في وقت دعت المجموعات المسلحة الموالية لإيران الأميركيين مراراً إلى الانسحاب من البلاد.

    من ناحية أخرى، كشف رئيس كتلة «سائرون» في البرلمان العراقي، النائب نبيل الطرفي، أمس، عن أن اللجنة السباعية المكلفة بتسمية مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة لم تتوصل إلى تسمية مرشح للمنصب.

    وقال الطرفي المقرب من الزعيم الديني مقتدى الصدر، في تصريح صحافي أمس: «يعلن تحالف سائرون أن اللجنة السباعية لم تتوصل إلى اتفاق على اختيار مرشح لتكليفه بتشكيل الحكومة بدلاً عن الحكومة المستقيلة الحالية».

    وأضاف أن «على رئيس الجمهورية ممارسة صلاحياته الدستورية بالتكليف».

    وكانت المهلة الدستورية البالغة 15 يوماً لتسمية مرشح بديل لتشكيل الحكومة، قد انتهت الليلة قبل الماضية ويتعين على الرئيس العراقي تسمية مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة.

    طباعة