تعقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة بسبب «كورونا»

قمة بين ماكرون وميركل وأردوغان حول سورية والمهاجرين

جنود يونانيون في مركبة عسكرية عند معبر كاستانيي. رويترز

يعقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد غد، قمة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة على خلفية المخاوف من فيروس كورونا الجديد، بشأن المهاجرين وسورية.

وسيتطرق المجتمعون إلى الأزمة التي نشأت بعد قرار تركيا في فبراير الماضي السماح لآلاف المهاجرين بالعبور نحو أوروبا، وهو قرار تسبب في تدفق أعداد كبيرة منهم نحو الحدود اليونانية وأثار توترات بين أنقرة والاتحاد الأوروبي.

وكان أردوغان قال في وقت سابق، إنه سيستقبل ميركل وماكرون في 17 مارس في إسطنبول لإجراء محادثات بشأن المهاجرين وسورية، لكن تقرَّر لاحقاً إجراء المناقشات عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، في إجراء احترازي من فيروس كورونا، وفق وكالة «الأناضول» التركية للأنباء.

إلى ذلك، بدأ نحو 100 عنصر من الوكالة الأوروبية لمراقبة وحماية الحدود الخارجية «فرونتكس» عمليات مراقبة تستمر لشهرين على الأقل عند الحدود البرية «اليونانية - التركية» في شمال شرق اليونان، وذلك في إطار المساعدة التي طلبتها أثينا لكبح تدفق المهاجرين الآتين من تركيا.

وقال مصدر حكومي في اليونان لــ«فرانس برس»، إنّ «عناصر (فرونتكس) وصلوا الخميس الماضي إلى معبر كاستانيي الحدودي من الجهة اليونانية)، وبدأوا دوريات قرب السياج الفاصل بين اليونان وتركيا وعلى طرق المنطقة».


«فرونتكس» تبدأ عمليات مراقبة تستمر لشهرين عند الحدود «اليونانية - التركية»

طباعة