الموجة شملت عواصف شديدة محمّلة بالأتربة

الحكومة المصرية تعلن وفاة 20 شخصاً في موجة طقس سيئ

مياه الأمطار غمرت شوارع العديد من مناطق القاهرة. إي.بي.أيه

قال رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، أمس، إن الظروف المناخية الاستثنائية، والأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد يومي الخميس والجمعة، أدت إلى مقتل نحو 20 شخصاً على مستوى الجمهورية.

وأضاف مدبولي للصحافيين: أن وزير الري أكد أن مصر لم تشهد مثل تلك الظروف الجوية، منذ ما يقرب من 35 أو 40 عاماً.

من جهته، قال مسؤول أمني وصحف حكومية، أمس، إن «منطقة الزرايب، الواقعة في حي 15 مايو (جنوب القاهرة)، شهدت مصرع خمسة أشخاص»، بعد أن جرفت الأمطار منازلهم.

والخميس، ضربت مصر موجة طقس غير مستقرة، شملت عواصف شديدة محمّلة بالأتربة، وسقوط أمطار غزيرة، ما دعا الحكومة إلى تعطيل العمل والدراسة.

ومن المتوقع أن تستمر هذه الموجة حتى اليوم، حسب ما أكدت الهيئة العامة للأرصاد الجوية في مصر. كما أفاد موقع صحيفة أخبار اليوم الحكومية بمصرع شخصين «صعقاً بالكهرباء»، أعلى الطريق الدائري بالقاهرة.

وكانت الحكومة المصرية ناشدت المواطنين عدم مغادرة منازلهم، وأغلقت طرقاً رئيسة عدة بين المحافظات.

وأوضحت وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية، نيفين القباج، أنه تم فتح جميع مراكز الإغاثة على مستوى الجمهورية، لمساعدة الأسر التي ربما تتضرر منازلها بسبب السيول. وأضافت الوزيرة، في بيان، أنه جارٍ التنسيق مع الجمعيات الأهلية، وعلى رأسها الهلال الأحمر، والاستعداد بالإسعافات الأولية والأدوية والأطقم الطبية والمتطوعين.


- من المتوقع أن تستمر هذه الموجة حتى اليوم، حسب ما أكدت الهيئة العامة للأرصاد الجوية.

طباعة