حقق تقدماً حاسماً بالانتخابات التمهيدية في ولايات ميسيسيبي وميزوري وميشيغان

بايدن لساندرز: معاً سنهزم دونالد ترامب

بايدن وساندرز خلال مناظرة سابقة. أرشيفية

حقق نائب الرئيس الأميركي السابق، جو بايدن، تقدماً حاسماً على خصمه، بيرني ساندرز، في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، وقدم لخصمه ولمناصريه الشكر، مؤكداً أنهما سيهزمان معاً الرئيس، دونالد ترامب، في الانتخابات الرئاسية الأميركية، المقرر إجراؤها في نوفمبر المقبل، وتتجه الأنظار داخل الحزب إلى الموقف الذي سيعلنه ساندرز.

وفاز بايدن بفارق كبير في ولايات ميسيسيبي وميزوري وميشيغان، محققاً نصراً يحمل رمزية كبيرة في ثلاث ولايات، كذلك حقق بايدن تقدماً طفيفاً على ساندرز في ولاية أيداهو بعد فرز الأصوات في نحو 70% من مكاتب الاقتراع، بينما فاز ساندرز في ولاية داكوتا الشمالية، التي تشارك بعدد محدود من المندوبين في سباق الترشيح الديمقراطي.

وقال بايدن، الذي يمثل التيار المعتدل في الحزب الديمقراطي: «أود أن أشكر بيرني ساندرز ومناصريه، على حماسهم وطاقتهم التي لا تنضب».

وأضاف في خطاب هادئ أنه يتشاطر مع ساندرز «هدفاً مشتركاً»، مضيفاً: «معاً سنهزم دونالد ترامب، وسنوحد هذه الأمة».

ويبقى السؤال مطروحاً حول الموقف الذي سيتبناه ساندرز، وقد اشتد ضغط قيادة الحزب الديمقراطي من أجل أن ينسحب من السباق، تحت شعار توحيد الصف في مواجهة الرئيس الجمهوري.

وقرر ساندرز، الذي عاد إلى معقله فيرمونت، ألا يدلي بأي موقف، مساء أول من أمس، لازماً صمتاً يكشف عن المعضلة التي يواجهها السيناتور الداعي إلى «ثورة سياسية».

وأثبت بايدن (77 عاماً)، الأوفر حظاً في السباق بعد انتصاراته خلال الأيام الـ10 الأخيرة، وحصده تأييد مرشحين سابقين معتدلين، قدرته على فرض نفسه بشكل واسع في الجنوب الأميركي، ولدى الناخبين السود الذين يشكلون شريحة أساسية في القاعدة الديمقراطية، غير أنه وسّع تأييده إلى ميشيغان التي يأمل الديمقراطيون انتزاعها بعدما حقق فيها ترامب انتصاراً مفاجئاً في 2016.

طباعة